الاصابات
746٬480
الوفيات
9٬662
قيد العلاج
6٬633
الحالات الحرجة
470
عدد المتعافين
730٬185

القط أبو الكيلو

القط أبو الكيلو

رائد عبدالرحمن حجازي
أبو غِنى هذه هي كُنيته أما أحواله المادية فهي عكس كُنيته تماماً ، فهو رجل فقير الحال ولم يُرزق بأطفال ويعمل باليومية وهو قنوع بما يقسمه الله له . ذات يوم وبعد أن أنهى عمله عند أحد الأشخاص على أتم وجه حيث عشّبَ له حديقة المنزل ، فما كان من صاحب الحديقة إلا أن أجزل له العطاء لإخلاصه وتفانيه بالعمل .
أبو غنى كعادته لا يحب أن يدخل على زوجته بيدين فارغتين فقد اعتاد أن يشتري أي شيء لادخال السعادة على قلب زوجته الصابرة ، لذلك اتخذ قراراً حاسماً وجريئاً وبدون أي تردد أشترى بيوميته المتخومة كيلو من لحم الغنم الطازج .
دخل على زوجته وبريق الفرح قد بان في عينيه المرهقتين وقال لها : اليوم الله ارزقني قرشين ملاح واشتريت بيهن كيلو لحمة ، الله يرظى عليتش حوسيهن مع شوية بصل وزيت ، خلينا نتزفر اليوم .
فرحة مزدوجة لكليهما ، وبدأت أم غنى باعداد تلك الوجبة السعيدة (Happy Meal ) ، أما أبو غنى غلبه النُعاس من شدة التعب . ومن شدة الفرحة لدى أم غنى وهي تُقلب اللحمة مع البصل كانت بين الفينة والأخرى تلتقط قطعة من اللحم لتتذوقها لتحديد درجة الاستواء ، بعد ذلك حدث ما لم يكن بالحسبان ، لم تبقى ولا قطعة من اللحم وكل ما تبقى عبارة عن زيت وبصل ورائحة اللحم .
أفاق أبو غنى على تلك الرائحة ليتفاجأ بنظرات زوجته الحزينة التي كانت تنظر للمقلاة تارةً ولعيون زوجها تارةً أخرى . وهنا حاسة الشم تعطلت عند أبو غنى لتتضاعف بالمقابل حاسة البصر عنده والغضب قد بان على تقاسيم وجهه وقال : وين اللحمة يا حُرمة ؟! تلعثمت أم غنى ولم تدري ماذا تقول ثم تداركت الموقف وقالت : اللحمات أكلهن القُط . نظر أبو غنى لذلك القط الهزيل وأشار بشاهده للقط وقال : ولتش هاظ القُط أكل كيلو لحمة ! فقالت أم غنى : أه مهو بطنة إجرب بتدلق أي إشي بيجي بطريقه .
تعوذ أبو غنى من الشيطان وحمل القط وتوجه به لدكان جاره أبو سلطان وطلب منه أن يوزن ذلك القط . وبعد توضيح الأمر للدكنجي تمت عملية التوزين وكان وزن القط واحد كيلو غرام . أبو غنى عاد لزوجته ومعه القط وقال لها : هاظا أني وزّنت القُط وطلع وزنه كيلوه بتقدري تحتشي لي وين راح كيلو اللحم ؟ وإذا مثل ما بتقولي انه القُط أكل اللحم بتقدري تقولي لي وين راح القُط ؟!

اقرأ أيضاً:   البنات وسيارة الغاز

رائد_عبدالرحمن_حجازي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى