قانون بلا أخلاق / سوسن حميد غزلان

قانون بلا أخلاق
 أزمات إبتداءً من تجاوزات على الطرقات لإعتداءات بالمجمل على أطباء ومعلمين ، جرائم شرف وثأر وفزعات للعشائر ومناوشات طلابية و وصولاً لإختلاسات وتجاوزات بالمجان… ،تحت عنوان لستُ بمفردي ؟؟ وكأن الشريك بالجرم يُحلله .!! وعديم الخُلق يطغى على الخيّر .. وتدور الشكوك حول القوانين والأنظمة التي قد تكون مسببات لهذه الأحداث التي يصعب تفسيرها أو ربما التقافة والمستوى التعليمي والإجتماعي أو حتى البيئة المنتجة .. متناسيين أن الأساس قد مات وبأن الضمائر قد شُللت وإعادة نشاطها يتأخر كثيراً !! المشكلة ببساطتها هي الأخلاق .. التي هي أساس وبنية أي عمل قد يقوم على أرض الواقع . لذا تداعيات كثيرة تطرح وتساؤلات عميقة تناقش ، ما بين فروقات غربية عربية ، ومحاولات للتقليد ومحاكاة العالم الآخر .. وكأن البداية من هناك !! لكن نحن أمة محمد صلى الله علية وسلم أتباعة في الدين والخلق قبل المُسمى ، والرقابة الداخلية هي من تحكمنا ، ولكن ما يحدث الآن لا ينم إلا عن فساد الأخلاق، إن كنا فعلاً ذوي أخلاق لن نكترث لقانون الإعدام بقسوته ولا حتى بكاميرا المراقبه بانتشارها … إن الأنطة والقوانين لا تعني شيء لحامل الخلق، فمن يقرن عملة بخُلقة لا يكترث لطبيعية التنظيمات . الإرتقاء لا يكمن بنمو المدن وتطورها ولا بكترة أموالها بل بإرتقاء سكانها وخلو سجونها وقلة تشريعاتها .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى