بوريدان العربي / يوسف غيشان

بوريدان العربي

أراد الفلاح بوريدان يوفر لحماره العزيز جميع الظروف المناسبة، لأنه أراد السفر الى المدينة والغياب عنه أسبوعا كاملا. وضعه بوريدان حماره العزيز في الأسطبل، ووفر له برميلا من الماء القراح ،وترك له أمام البرميل كومتان كبيرتان واحدة من تبن القمح الطازج ، والثانية من تبن العدس الطازج ، بحيث يأكل الحمار ما يريد ،ثم ثروي عطشه من برميل الماء.
ودع بوريدان حماره ، وأغلق باب الإسطبل وسافر. نظر الحمار بكل فرح الى كومتي التبن الطازجتين ، تشمم الأولى فشعر بأن عطر سنابل القمح وهي تداعب الهواء يتسلل الى أنفه ويمنحه احساسا قويا بالحيوية والنشاط. تشمم الثانية فأحسن بأن بيادر العدس المائلة الى الإخضرار تدعوه الى أن يرتع منها هنيئا مريئا.
الكومتان رائعتان طازجتان، لكن من أين يبدأ ،..من سنابل القمح أم من بيادر العدس:
-من هنا.
-لا من هناك.
-من هنا.
-من هناك.
هنا هناك…. هنا هناك…هناك هنا…..وأستمرت هذه الحيرة عند حمار بوريدان حتى انتهى النهار ، لكنه لم ينم ،فقد كان جائعا ومحتارا من أين يبدأ الأكل .
وهذا ما حصل في اليوم الثاني والثالث والرابع …….!!
وحينما عاد الفلاح بوريدان من سفرته ، وجد حماره العزيز وقد مات جوعا في المنطقة الفاصلة بين الكومتين .
بلا تشبيه وبدون ترميز، ، فإن حالنا أسوأ من حال حمار بوريدان، لأن خيارنا ليس بين الأفضل والأفضل ، بل بين الأسوأ والأسوأ.
[email protected]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى