التعلم عن بُعد! مباديء ومتطلبات

التعلم عن بُعد! مباديء ومتطلبات
د محمود المساد
مدير المركز الوطني للمناهج

ليس سراً أننا فوجئنا بما يلزمنا من استخدام التعليم عن بُعد، وليس سراً أننا قصرنا في الاستعداد للتوجه نحو التعليم عن بُعد حتى لو لم تكُن هناك أزمة.
فالتعليم عن بُعد هو تطوير للعملية التعليمية بأبعادها.
– تطوير للمناهج أولاً.
– تطوير للتدريس وأدواته.
– تطوير لدور المُعلم.
– تطوير لدور المُتعلم.
ولنبدأ بتحديد بعض المصطلحات.
– التعليم عن بُعد، هو قيام المُعلم بإرسال ما يُريد صوتاً أو مهمات أو واجبات إلى طلاب بعيدين عنه، ويُمكن أن يكون هذا التعليم اليكترونياً أو عادياً باستخدام أقل التقنيات المتوافرة.
– المُتعلم عن بُعد، هو قيام المُتعلم بتحمل مسؤولياته من خلال التعلم الذاتي وقد يكون هذا التعلم إلكترونياً أو عادياً دون استخدام أي وسائل تكنولوجية.
– التعلم الإلكتروني: هو تعلُم باستخدام الوسائط الإلكترونية، ويُمكن أن يتم من خلال التعليم المباشر أو التعلُم عن بُعد.
– التعلم المدمج: هو التعلم الذي يوفق أو يجمع بين التعلم الإلكتروني والتعلم العادي.
– التعلم المقلوب: هو تعلُم ذاتي يتم في المنزل ويُناقش بعد ذلك في الصف العادي.

اقرأ أيضاً:   إلى الأردن: القمحُ مرٌ في حقولِ الآخرين، والماءُ مالح

مُتطلبات أساسية

يتطلب الإنتقال إلى التعلُم عن بُعد إحداث تعديلات في عناصر العملية التعليمية وهي:
1- المناهج: تثور أسئلة مثل، هل يُمكن أن نستخدم المناهج الحالية في عملية التعليم عن بُعد؟ وما التعديلات التي يجب إدخالها حتى نتمكن من التوجه إلى هذا النوع من التعليم.

المطلوب : مناهج رقمية، رشيقة، مهارية، تُركز على مهام، تُعطي مساحة واسعة للإستقلال والتعلم الذاتي، وتسمح للطلبة بالإمتداد عبر المنهج إلى حيث يرون حاجاتهم وميولهم.

اقرأ أيضاً:   نادي الوحدات في الأردن عنوانٌ للوفاء والانتماء

2- طرق التدريس، لم يعُد للمحاضرة المباشرة الطويلة دور مُهم في التدريس، فالتدريس الإلكتروني عن بُعد، محاضرة قصيرة جداً وعروض عملية وبصرية، وحل مشكلات وتكليف بمهام، وتجارُب وتطبيقات.

3- المُعلم، هو معلم مُتعلم، مُتقن للتكنولوجيا، قادر على تطوير أدائه في الدراما ولغة الجسد والتمثيل وعناصر الجذب والتواصل.

4- المُتعلم، يُفترض أن يمتلك الأدوات المطلوبة للتفاعل مع المنهاج وقادر على الإنخراط في عمليات التعلم الذاتي والحوار والإنتباه ومشاركة الآخرين.

اقرأ أيضاً:   العراق يُخْرِس الكثير إن نطق / 3 من 3

نموذج جيلي سالمون Gilly Salmon

حدد هذا النموذج أربعة أبعاد للتعلم الإلكتروني وهو:
– المستوى المعرفي، بتجديد العمليات والمهارات المطلوبة وفن إحترام مباديء عمل الدماغ.
– المستوى العاطفي، ويتمثل في القُدرة على إدخال بهجة التعلُم والحفز والرغبة في المشاركة.
– المستوى السلوكي، ويتمثل في إحترام متطلبات الطلبة الإجتماعية والتفاعلات المؤثرة.

كلمة أخيرة
التعليم عن بُعد إلكترونياً يحُل مشكلات عديدة بما فيها التعليم المباشر وهي:
– تُغطي نقص المُعلمين المؤهلين، حيث يكفي خمسة مُعلمين في كل مادة لتغطية آلاف الطلبة.
– ضغط البيئة المدرسية، حيث يُمكن تجاوز حجم الصف والإزدحام ومشكلات النظافة.

ويُمكن إنجاح هذا النوع من التعليم بالبدء بتطوير المناهج المدرسية وإعداد المُعلمين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى