الافتاء” تحرّم نبش القبور والدفن في “الفسقية”

سواليف

أكدت دائرة الافتاء حرمة نبش القبر، حيث لا يجوز هتك حرمة القبر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (كَسْرُ عَظْمِ الْمَيِّتِ كَكَسْرِهِ حَيًّا) رواه أبو داود، وقال الله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ} الإسراء/70، ومن كرامته أن لا يُنبش قبره ولا تُنتهك حرمته.

وبينت الافتاء بحسب الفتوى الصادرة عنها وتحمل رقم ( 3364) ردا على سؤال هل يجوز طمر القبور بوضع الطمم فوق القبور في الفساقي بعد بلاء العظم كاملا بحيث تطمر القبور بشكل كامل وتعمل قبور جديدة فوق هذا الطمر ان الدفن في الفسقية لا يعد دفناً شرعياً وهو غير جائز، وقد صدر قرار رقم (126) لمجلس الإفتاء بحرمة دفن أكثر من ميت في قبر واحد، جاء فيه :»الأصل في الدفن أن يكون لكل ميت قبر خاصّ به، ويحرم دفن أكثر من ميت في قبر واحد من غير ضرورة، أما إذا وجدت الضرورة لكثرة الموتى وتعسُّر إفراد كل واحد بقبر فيجوز ذلك.

اقرأ أيضاً:   21 قضية منظورة بتزوير شهادات المطاعيم

وإذا تم دفن الميت في قبر فلا يجوز أن يبنى عليه إلا ما يحفظه من الاندثار، ولا يجوز دفن ميت فوق ميت؛ لقول جابر رضي الله عنه: (نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُبْنَى عَلَى الْقَبْرِ، أَوْ يُزَادَ عَلَيْهِ، أَوْ يُجَصَّصَ) رواه النسائي والبيهقي وأصله في مسلم. والمراد بالزيادة عليه، أن يقبر ميت على قبر ميت آخر.

اقرأ أيضاً:   الفنان جميل عواد في ذمة الله

ثم إن القبر يجب أن يكون في حفرة تحت الأرض، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال في قتلى أحد: (احْفِرُوا وَأَعْمِقُوا وَأَحْسِنُوا) رواه النسائي في السنن.

وعليه فلا يجوز بناء القبور بحيث يكون بعضها فوق بعض؛ لأنها في حقيقتها خزائن كخزائن ثلاجات المستشفيات، وليست قبوراً بالمعنى المتعارف عليه اللائق بكرامة الإنسان المسلم، ولا يوجد ضرورة تدعو لهذا الإجراء فالصحراء واسعة، والإنسان يدفن مرة واحدة، وحيثما كانت المقبرة يمكن الوصول إليها. والله تعالى أعلم»

اقرأ أيضاً:   هاشتاقات #كميل_الزعبي تتصدر المشهد في الأردن

والمشاهد في بلادنا أن عظام الموتى لا تبلى إلا بعد مرور أكثر من مئة سنة، ولا يجوز طمر القبور والدفن فوقها إلا بعد بلاء العظام بصورة كاملة، وبشرط أن يكون دفناً شرعياً.

الراي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى