هل الأرض كروية؟؟

هل الأرض كروية؟؟ / #يوسف #غيشان

طبعا تعرفون قصة الكرة المستديرة التي تسمعونها خلال أي تحليل رياضي بين الشوطين…. حيث ، يطيب للمعلقين الرياضيين ،خصوصا حينما يرغبون بالتباهي في درجة موضوعيتهم،يطيب لهم الإدعاء بأن الكرة مستديرة، تعقيبا على سؤال من المذيع حول توقعات المعلق الرياضي لنتائج إحدى مباريات كرة القدم، وقد يكون الأمر تملصا وهروبا من الإجابة بطريقة مباشرة.

وبدون معلمانية على أحد ابدا، فالمقصود طبعا بأن الفرص متساوية ،وهناك إمكانية دائما بأن يفوز هذا الفريق أو ذاك ، لأن الكرة كروية (عبقرية فذّة) وهي متساوية المقاييس ومحايدة تجاه الفريقين ، ولا تكيل بمكيالين، مثل الأمريكان.

الإجابة مخاتلة ومراوغة، لا بل هي كاذبة، إذ صحيح أن الكرة مستديرة، وهذه معلومة يعرفها حتى المهابيل، لكن ذلك لا يدل اطلاقا على أن الفرص داخل الملعب متساوية، فهذا افتئات على الحقيقة والواقع والممارسة العملية الحيّة، فلا وجود للفرص المتساوية بين الفرق غير المتساوية إلا في قاموس الحمقى.

مقالات ذات صلة

تخيلوا مثلا ، أن الكرة المستديرة سوف تؤدي الى أن يغلب المنتخب الأردني المنتخب البرازيلي ، دون أي اعتبار للتجربة الطويلة ولا التفرغ ولا الإنتخاب الطبيعي من عشرات الملايين من البشر في الحالة البرازيلية.

لو بقيت الحال على كرة القدم أو غيرها من الألعاب الرياضية، لما زعلنا، لكنهم يطبقون نظرية الكرة المستديرة على الحياة ومجرياتها، لكاننا نعيش في عالم من المساواة والعدالة والفرص المتساوية تماما ناهيك عن الحكّام من حملة الكرتات الصفراء والحمراء والصافرات الحاسمة القاصمة، الذين لا يحابون أحدا يساعدهم عدد من مراقبي الخطوط ورافعي الرايات ناهيك عن الكاميرات والكمبيوترات وخلافه.

صحيح أن الكرة الإرضية مستديرة ، أو شبه مستديرة بالأحرى، لكن العدالة غير موجودة اطلاقا حتى بين الفرق المتساوية ، لمجرد أن الشروط الموضوعية غير متساوية . فماذا سيفعل عبقري فيزيائي -مثلا-في العالم العربي أكثر من أن يشتغل معلما في مدرسة نائية أو على الأكثر استاذا جامعيا يحال على التقاعد سريعا؟؟؟ وهل تتساوى فرصه مع أي فيزيائي أقل عبقرية يعيش في مكان يحترم إنسانية الإنسان.

وما فرصة طفل عبقري في قرية عربية نائية – في السودان مثلا-في أن يكون أكثر من حارس عمارة أو عسكري، واين هي الكرة المستديرة بالنسبة إلى فرص طفل أبيض يعيش في نيويورك، لا بل أين هي الكرة المستديرة من فرص البيض والسود في أمريكا ذاتها.

للأسف، فإن العالم ليس مكانا مناسبا للعيش إلا للأكبر والأقوى والأقل ضميرا. الذي يحكم العالم ليس الكرة المستديرة بل نظرية البقاء للأصلح الداروينية التي يتم تطبيقها اجتماعيا (الداروينية الإجتماعية)، أما الضعفاء فليس لهم الا الكفاح من أجل تحسين شروط العبودية.

وتلولحي يا دالية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى