نظّارة انْطَمْ

#نظّارة #انْطَمْ / #كامل #النصيرات

في الأيام الأخيرة أهدتني زوجتي هديل نظّارة قراءة يتم الترويج لها في الآونة الأخيرة؛ ميزة هذه النظارة أنها تجعل عينيك تتكيفان مع أي خطّ وأحرف أمامك.. وللدقة أكثر لا أعرف هل النظارة التي تتكيّف أم عيناك هما اللتان تنضبطان؛ المهم النتيجة لست بحاجة لأية قياسات محددة مع هذه النظارة من أجل القراءة والكتابة وأنا الآن أكتب لكم وأنا أضعها على عينيّ..!.

اقرأ أيضاً:   الحُرُكْرُك

جرّتني فكرة النظارة هذه إلى فكرة أبعد؛ خصوصاً مع اللت والعجن الذي صار يخرج علينا في الأسابيع الأخيرة في مواقع التواصل الاجتماعي والهجوم والاقصاء والمحاكمات الشعبية..!.

حالة القرف والتعب الفكري التي وصلتُ إليهما جعلاني أعتقد جازما وحازما وحاسما وصارما وقاطعا أننا بحاجة إلى نظّارة موحدة..! لكنها ليست نظّارة قراءة؛ بل نظّارة رؤية فكرية؛ ننظّارة؛ إذا أردتَ أن تتنحنح قالت لك: ولك وين رايح إخص عليك..! نظّارة؛ لا تريك إلاّ شوالات وأكياساً محشوّةً بباكيتات جاهزة للاستعمال الفكري..!.

اقرأ أيضاً:   إلى الأمام در

إذا أردتم إلغاء العقل فلا طريق إلاّ صناعة نظّارة اسمها (انطم وانخم وانظب)..!.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى