لإنقاذ الأرض من كويكب مدمر.. “ناسا” تطلق المركبة “دارت” في مهمة تجريبية

سواليف

أطلقت #وكالة_الفضاء_الأميركية#ناسا ” ليلة الأربعاء (24 نوفمبر)، من ولاية كاليفورنيا، #مركبة_فضائية في مهمة تجريبية تسعى لتغيير مسار كويكب، في خطوة تؤسس لأول نظام دفاع بشري ضد الأجرام السماوي التي تهدد الأرض.

وانطلقت المركبة الفضائية “دارت” (DART) الساعة (06:21 بتوقيت غرينتش الأربعاء) من قاعدة فاندنبرغ الجوية، على بعد حوالى 240 كيلومترا شمال غرب لوس أنجلوس، على متن صاروخ من طراز “فالكون 9″، مملوك لشركة “سبيس إكس”.

ونشرت “ناسا” مقطع فيديو يظهر انطلاق الصاروخ الذي يحمل المركبة، وكتبت مع الفيديو: “كويكب (Dimorphos) نحن قادمون إليك”.

وحسب ما ذكر موقع “ساينس أليرت”، فإن المركبة الفضائية ستتجه نحو زوج من الكويكبات، أحدهما قمر صغير يسمى “ديمورفوس”، والآخر كويكب يسمى “ديديموس”، حيث تخوض وكالة “ناسا” مهمة تجريبية ودفاعية، تهدف إلى حماية الأرض من القمر الصغير وكويكبه.

ويبلغ حجم القمر الصغير تقريبا حجم ملعب كرة القدم، ومن المتوقع أن تبلغه “دارت” في سبتمبر 2022.

وقال إد رينولدز، مدير مشروع “DART” في مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جونز هوبكنز، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين: “سنضربها بشدة، لكننا سنضربها بمركبة صغيرة جدا”.

من جهته، ذكر ليندلي جونسون، ضابط الدفاع الكوكبي: “هذا اختبار. لا نريد أن نكون في موقف يتجه فيه كويكب نحو الأرض ثم يتعين علينا اختبار هذا النوع من القدرة”.

وفي حال نجحت المهمة، ستثبت “دارت” أنه بإمكان التكنولوجيا أن تغير مسارات الكويكبات الخطرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى