قضية الفتنة هل ستطوى … أم هناك جمرٌ تحت الرماد ؟

سواليف – رصد

تناول موقع رأي اليوم الالكتروني #قضية #الفتنة والأحكام التي صدرت بحق #المتهمين بتقرير تحت عنوان عريض وعدة أسئلة جاء فيه :

هل ستَطوي #الأحكام “القاسية” بالسّجن التي صدرت بحقّ باسم عوض الله وشريكه الشريف حسن بن زيد مِلَف “الفتنة” في #الأردن أم تُفَرِّخ “فتنًا” وأزمات أُخرى؟ وما هي الأسباب الثّلاثة التي قد تُبقِي النّار تحت الرّماد؟

وحسب رأي اليوم، أن هُناك عدّة نُقاط رئيسيّة تجعل من هذه القضيّة غير المسبوقة مُختلفةً عن كُلّ القضايا الأُخرى التي عاشها الأردن على مدى مئة عام من تأسيسه:

  • الأولى: كشفها عن حُدوث حالة من الانقِسام داخِل الأسرة الهاشميّة الحاكمة، وصِراع على الحُكم بالتّالي، بين أُمراء الدّرجة الأُولى.
  • الثانية: تدخّل قِوى إقليميّة في هذه الأزمة حيث تُشير أصابع الاتّهام إلى الأُسرة السعوديّة الحاكمة، والأمير محمد بن سلمان، وليّ العهد والحاكِم الفِعلي، الذي يعمل الدكتور باسم عوض الله مُستَشارًا له.
  • الثّالثة: مُحاولة “توريط” للبيئة العشائريّة الحاضنة للحُكم في الأردن، وجرّها إلى دعم الأجنحة المُتصارعة في الأسرة الهاشميّة، وتأليبها على تغيير تركيبة الحُكم.
اقرأ أيضاً:   انخفاض إصابات كورونا النشطة في الأردن

وأضاف أنه من الصّعب القول بأنّ قضية الفتنة تلاشت كُلِّيًّا، فما زالَ #الجمر تحت الرّماد، الأمر الذي يتَطلّب الإقدام على خطواتٍ عمليّة فاعلة لعِلاج الأسباب التي أدّت إلى ظُهورها على السّطح بهذه القُوّة، وفي مِثل هذا الظّرف الحَرِجْ الذي تَمُرّ به البِلاد، في ظلّ تدخّلات إقليميّة لقِوى فاعلة لا تُريد الأمن والاستِقرار للأردن، وتصفية حِسابات سياسيّة ثأريّة إقليميّة تاريخيّة.

اقرأ أيضاً:   مياهنا :عزل منطقة بعد تغير في نوعية مياه الشرب

وتابع رأي اليوم ، هُناك جوانب سلبيّة كثيرة لهذه “الفتنة” لكنّ الجانب الإيجابي الأساسي والأهم، هو تسليطها الأضواء على الكثير من المظالم، والعُيوب الجوهريّة في النّظام الحاكم، بشقّيه التّنفيذي والتّشريعي، علاوةً على الأمني، وإذا لم يتم التّعاطي، وبشَكلٍ سريع مع هذه القضايا الجذريّة والمُهمّة التي تحتل الصّدارة في المطالب الشعبيّة، فإنّ هذه “الفتنة” مُرشَّحة لتَفريخِ فِتَنٍ أُخرى أكثر خُطورة.. واللُه أعلم.

اقرأ أيضاً:   "الصحفيين" تنعى الزميل مصطفى صادق

لقراءة التقرير كاملا …. https://www.raialyoum.com/index.php/%d9%87%d9%84-%d8%b3%d8%aa%d8%b7%d9%88%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ad%d9%83%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%ac%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%8a/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى