الاصابات
722٬336
الوفيات
9٬180
قيد العلاج
4٬302
الحالات الحرجة
729
عدد المتعافين
708٬854

قبول النظام السوري البحث في ملف الإنتقال السياسي في جنيف

سواليف _ أبلغ المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا وفد المعارضة السورية اليوم الأربعاء أن النظام وافق بعد ضغط روسي على بحث ملف الانتقال السياسي في مفاوضات جنيف، وأعلن عن جولة مفاوضات في العاصمة الكزاخية أستانا بعد 14 يوما.
وقال رئيس وفد المعارضة السورية في المفاوضات نصر الحريري إن المبعوث الدولي أبلغ الوفد أثناء مباحثاتهما اليوم أن النظام قبل تناول القضايا المطروحة في قرار مجلس الأمن 2254 الذي يتضمن تحقيق الانتقال السياسي.
وأضاف أن وفد النظام يحاول إعطاء الأولوية لنقاط أخرى لتفادي التعامل مع القضايا السياسية مباشرة، وأنه يلجأ للعنف على الأرض لإفساد المفاوضات.
وقال مراسل الجزيرة زاور شوج إن بحث ملف الانتقال السياسي أصبح البند الأول على طاولة المفاوضات، ما يدل على أن الضغط الروسي على النظام آتى ثماره، إلا أنه لم يتم التوافق بعد على جدول الأعمال.
وأضاف المراسل أن دي ميستورا أعلن عن جولة مفاوضات بشأن سوريا في العاصمة الكزاخية أستانا في 14 مارس/آذار الجاري.
وقال المتحدث باسم وفد المعارضة سالم المسلط أمس إن المفاوضات لن تبدأ جديا إلا إذا بدأ النظام بحث عملية حقيقية لانتقال السلطة في سوريا.

اقرأ أيضاً:   صفارات الإنذار تدوي في بيت شيمس وكتائب القسام تعلن توجيه ضربة في القدس

اجتماع مع روسيا
ويجتمع وفد الهيئة العليا للمفاوضات (المعارض) اليوم بغينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي، الذي قال عقب لقائه وفد النظام إن من السابق لأوانه تقويم مفاوضات جنيف.
وأضاف غاتيلوف للصحفيين أن محاربة الإرهاب في سوريا يجب أن تبقى أولوية على جدول أعمال مفاوضات جنيف، إلى جانب غيرها من المسائل التي اقترحتها موسكو بناء على قرار مجلس الأمن رقم 2254.
وقال دي ميستورا أمس عقب اجتماع مع وفد النظام إن هجوم جماعات مسلحة على حمص السبت كان محاولة متعمدة لتخريب مفاوضات جنيف، وحذر من أن انتهاكات وقف إطلاق النار قد تقضي على هذه الفرصة “الضئيلة” التي تمثلها المفاوضات.
وفي ورقة عمل سلمت إلى الجانبين، قال دي ميستورا إن مسألتي مكافحة الإرهاب ووقف إطلاق النار ينبغي معالجتهما في المحادثات السورية الموازية التي تجرى في أستانا برعاية روسيا وتركيا وإيران.

اقرأ أيضاً:   الاحتلال يغلق معبر كرم أبو سالم التجاري مع غزة

الجزيرة

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى