سيرف وسردين

سيرف وسردين

رائد عبدالرحمن حجازي


ثمنطعش ، تسعطعش ، عشرين . يعني نيرتين وعشرين قرش هذا مجموع غلة أبو سلطان لهذ اليوم والتي انتهى للتو من عدها .
بعد أن صلى المغرب وضع أبو سلطان الغلة في جيب دشداشته وهم بإغلاق الدُكان إلا أنه سمع صوت خليل ينادي ويقول : أبو سلطان استنى لا تسكرش #الدكانة . عاد أبو سلطان ورفع باب الدكان ملبياً طلب خليل الذي وصله وهو يلهث ويقول : شلونك عموه أبو سلطان
أبو سلطان : يا هلا بخليل ها وشّو بدك ؟
خليل : بدي لوح #صابون وبوكيتين #سيرف وثث إعلب #ساردين أبو قرن فليفلة حمرا
أبو سلطان : ولك يا خليل مش اليوم الخميس ولا أني غلطان ؟
خليل : لا مش غلطان عموه آه اليوم الخميس
أبو سلطان : طيب مدام اليوم الخميس وأبوك بروّح من العسكرية اليوم لويش مش جايب معه سيرف من النافية !
خليل : مهو قال نافية الكتيبة اليوم ما جابوش سيرف
أبو سلطان : آه هيتش لعاد طيب وشّو قصة اعلب الساردين ؟! لويش بدك ثث اعلب ؟
خليل : بقول أبوي امسات أجا حكيم عالكتيبة واعطاهم درس عن الساردين وحتشالهم إن الساردين مليح للبني أدم لانه بيعطي الجسم بسفور .
أبو سلطان : ولك يا خليل وشّو هاظا البسفور ؟
خليل : والله ما بدري ، هيتش أني سمعت أبوي بقول لأمي .
وضع أبو سلطان لوح الصابون وعبوات السيرف وعلب السردين في كيس ورقي واعطاه لخليل
وقال له : أقيد حقهن عالتفتر ولا بدك تدفع شندي بندي ؟
ليُجيبه خليل لا بدي ادفع ، معي مصاري ، مهو أبوي اليوم استلم الراتب .
قبض أبو سلطان الثمن وقال وهو يضحك : سلم عبوك وقله بقولك أبو سلطان نعيماً وصحتين عقلبك الساردين .
رُبما أبو سلطان أثقل على خليل بالأسئلة وتدخله في أمور خاصة لعائلة أبو خليل لكن خليل بالمقابل تقبل ذلك وأجاب على اسئلة أبو سلطان بكل رحابة صدر . تخيلوا معي لو أن أبو سلطان صحفي وخليل ناطق إعلامي ! كيف سيكون الوضع ؟

رائد عبدالرحمن حجازي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى