رسالتي هذه إلى : وزير الداخلية ومدير الأمن العام

رسالتي هذه إلى : #وزير #الداخلية و #مدير #الأمن العام

أحمد حسن الزعبي

أعرف أنكما أولاد أصول فلم تولدا من العدم، ترعرعتما في #مجتمع قائم على #احترام #الذات #الإنسانية والكبير فيها ولم تولدا بمجتمع حقود انتقامي قائم على التلذذ بالاهانة..
أود أن اسألكما وأنتما في موقعيكما الرسميين:
*أين #الشجاعة عندما تعتقل عناصر الأمن #شخصين وطنيين محترمين تجاوزا العقد السادس من أعمارهما المهندس عبد #الطواهية والاستاذ سفياني #خريسات ويعتقلا بملابس نومهما دون أن يسمح لهما بارتداء ما يليق ويفرج عنهم بهذه الهيئة المهينة بنظركم لكنها مشرّفة بنظرنا؟ الصورة أدناه تكشف أي مستوى وصلنا اليه.
*أين المهنية في أنك تختطف مواطنا من بيته خوفا من مشاركته في فعالية لم يصل اليها بعد ولم يقرر هو نفسه المشاركة فيها؟

  • أين الشجاعة في ترويع الأطفال والأسر عند جلب أي مطلوب سياسي؟ أنا على معرفة بجل السياسيين المعارضين، شجعان ليس في قاموسهم الهرب ولا مقاومة الأمن هم رجال في المواجهة والحجة…ما ذنب أطفالي أن يفزعوا على قرع الأبواب وتحطيم المداخل؟ ما ذنب الأطفال أن يروا والدهم يزج في صندوق الاعتقال بكل قسوة؟.
  • أين الشجاعة في #إهانة #آدمية #الانسان في كل احتكاك او مظاهرة او مسيرة سلمية تعبر عن رأي او حدث أو موقف؟
    أخاطبكما لأني أعرف أنكما أبناء أصول وتفهمان معنى الأصول ولم تخرجا من العدم حتى أبرر تصرف العناصر التي تأتمر بأمركما…
    أنا لا أخاطب الرتب أنا أخاطب الإنسانية والأردنية التي هي أعلى من كل الرتب.
    #أ.ح.ز
اقرأ أيضاً:   رفع مكافأة الأطباء الملتحقين ببرنامج الاقامة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى