دريد لحام : أنا ومن بقي معي في سوريا مذكورون في القرآن ..نحن التين و الزيتون

سواليف – أثار #الفنان #السوري، #دريد #لحام، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب تصريحاته المتلفزة الأخيرة.‏
وكان لحام أطل خلال مقابلة” في الأيام الماضية، ليؤكد “أنه ومن بقي داخل سوريا ولم يرحَل عنها مثل التين والزيتون المنغرسة جذورها في الأرض”.
وقال: “أنا ومن بقي معي في سوريا مذكورون في القرآن الكريم، فنحن التين والزيتون”، وهو التصريح الذي أثار غضب العديد من مستخدمي “السوشيال ميديا”، واعتبروه تحريفا للقرآن الكريم.
كما اتهم منتقدو دريد لحام أن تصريحاته تحمل اقتداءً بتصريحات المفتي السوري، أحمد حسون، خلال عزاء الفنان السوري، صباح فخري، والتي فسر فيها سورة “التين” بأنها “تصف من بقي في سوريا ومن غادرها”.
وتابع دريد لحام في تصريحاته ” أنه مع النظام ضد الفوضى، وأنه في كثير من الأحيان ينتقد أخطاء السلطة.
كما أكد دريد لحام على تصريحاته السابقة المثيرة للجدل خلال ندوة تكريمه في مهرجان الإسكندرية السينمائي، والتي قال فيها إنه يخاف المخابرات أكثر من الله تعالى.
وأوضح أن “كل مخابرات العالم تثير الرعب والخوف وليس فقط مخابرات النظام”.
كذلك أكد دريد لحام في تصريحاته المتلفزة أن الرئيس السوري الراحل، حافظ الأسد، كان له فضل عليه خلال مسيرته، ووفر له الحماية أثناء عرض مسرحياته بسبب مضمونها الجريء أكثر من اللازم، بحسب قوله.

اقرأ أيضاً:   لعبة نيوتن للمخرج تامر محسن يتصدر مشاهدات نتفليكس في العالم العربي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى