تويتر يسمح بالدفع عبر العملة الرقمية بيتكوين

سواليف

سمح تطبيق التغريدات القصيرة ” #تويتر” لمستخدمية بإمكانية الدفع في مختلف خدماته عبر #العملات الرقمية و #بيتكوين.

وأوضح تقرير منشور عبر موقع “إنغادجيت” التقني المتخصص أن الدفع باستخدام “بيتكوين” سيكون متاحا عبر خدمة جديدة طرحها تطبيق “تويتر”، يطلق عليها اسم “بقشيش من أجل”.

وتسمح التقنية الجديدة بأن يرسل مستخدمو “تويتر” لبعضهم البعض الأموال مقابل تغريدات أو خدمات لاقت إعجابهم.

يذكر أن الرئيس التنفيذي لشركة “تويتر”، جاك دورسي، وهو أحد المؤيدين الرئيسيين لعملة البيتكوين، كان قد أعرب عن أمله في تموز في أن تحقق العملة الرقمية السلام العالمي، ويصبح استخدامها مشاعا ومسموحا به للجميع.

اقرأ أيضاً:   خصائص وإعدادات جديدة من جوجل كروم

وفي حزيران الماضي، أعلن رئيس تويتر جاك دورسي أن شركته المتخصصة في المدفوعات الرقمية “سكوير” تعتزم إطلاق “محفظة” لـ”بيتكوين”.

وهي أشبه بناقل بيانات “يو اس بي” تتيح حفظ العملات المشفرة بصورة غير افتراضية وآمنة.

وتتيح هذه القطع تخزين العملات الرقمية خارج الإطار الإلكتروني، كما يمكن للمستخدمين مزامنتها مع تطبيقاتهم المالية في حال إجراء عمليات عبر الإنترنت.

كذلك يمكن للعملاء الاكتفاء بحيازة محفظة “افتراضية”، وفي هذه الحالة يكونون قد منحوا ثقتهم لشركات خارجية لحماية أموالهم ويستعينون بكلمات مفاتيح للولوج إليها.

اقرأ أيضاً:   ظاهرة "الكريستال الإلكتروني" تصوّر مباشرة لأول مرة على الإطلاق

لكن جاك دورسي يعتبر أن التعامل بـ”بيتكوين” يجب ألا يقتصر على العارفين بهذا المجال، وهو يسعى إلى إيجاد سبل لتعزيز الثقة بالعملات المشفرة، خصوصا من خلال اقتراح طريقة لشرائها من دون الاضطرار إلى الاعتماد على جهات خارجية.

وأشار دورسي عبر تويتر إلى أن تخزين الأشخاص لـ”بيتكوين” الموجود لديهم “أمر معقد”، متعدد المشكلات الواجب حلها وهي “الجهوزية والأمان وسهولة الاستخدام عبر الأجهزة المحمولة وغيرها”.

اقرأ أيضاً:   مركبة ناسا تلتقط صورة مثيرة لتآكل كثبان رملية "متوهجة" على المريخ

وأعلن عزمه إطلاق “محفظة” يمكن الاستعانة بها لدفع المشتريات من خلال الهاتف الذكي على سبيل المثال، من دون المساس بأموالهم أو بنظام العملات المشفرة عموما.

أضاف دورسي “إذا ما فعلنا ذلك، فهذا يحصل بطريقة شفافة تماما من البرمجية إلى الجهاز، بالتعاون مع المجتمع”.

وتابع قائلا “يمكننا تصور تطبيقات تعمل من دون سكوير وربما من دون إذن أبل وجوجل”، في إشارة إلى نظامي تشغيل الأجهزة المحمولة المهيمنين في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى