ان سمعتموه يتحدث عن الهوية الوطنية “فاربطوه بجهاز فحص الكذب”

ان سمعتموه يتحدث عن الهوية الوطنية “فاربطوه بجهاز فحص الكذب”

جميل يوسف الشبول

لن يسمح الاردني لاحد ان يتحدث عن #الهوية #الوطنية #الاردنية الا اذا كان الحديث مرتبطا بمشروح تحرير #فلسطين من البحر الى النهر وان اي حديث يقع خارج هذا الاطار يحمل درجة الشبهة وما هو اكثر منها.

في كل دول العالم وحتى الدول متعددة الطوائف كالعراق ولبنان على سبيل المثال لا يوجد مصطلح اسمه الهوية الوطنية وهذا المصطلح صنع خصيصا للاردن لا في الاردن والهدف مرصود وذخيرته الجهلاء من ابناء شعبنا.

على الاردنيين كافة ان يحاربوا كل من يتحدث عن الهوية الوطنية الاردنية ويقفون له بالمرصاد ويعتبرونه احد دعاة الفتنة الداخلية لتحقيق اهدافا خارجية يجري تنفيذها منذ ان اعطيت فلسطين هدية والاردن جائزة ترضية يعلمها جيدا المكونان الاردني والفلسطيني على وجه التحديد.

اقرأ أيضاً:   إتفاقية(الكاء والمهرباء)

عندما يتصدى الاردنيون جميعا الى الفاسدين يخرج لكع ابن لكع يتحدث عن الهوية الوطنية وكانه سادنها وخازن مفاتيحها” ابا عن جد” والهدف بث الفرقة بين مكونات الشعب لفك حصار الالسن عن طغمة الفاسدين ومؤسسات الفساد ولهؤلاء ادوات بائسة تبدأ من ملعب كرة القدم وتنتهي بمتاجرة بعواطف هذه الفئة او تلك والتركيز على مكون بحد ذاته لما له من تأثير قوي على معادلة ان نكون او لا نكون.

اقرأ أيضاً:   وصفي التل وما سر الحب

الهدف تشتيت فكر المكون الفلسطيني على الساحة الاردنية وهو الاقرب الى الاهل في الداخل واشغاله بامور جانبية وخصوصا فئة الشباب ودفع المكون الشرق اردني نحو الكفر بقضايا الامة وتحديدا القضية الفلسطينية التي يمكن ان يفقدها اولوليتها مباراة كرة قدم بين ناديين والمحاولات مستمرة وممتدة من المستعمر البريطاني وصنيعته دولة الاحتلال وبعدها اميركا وبكل ادواتها وحرابها المسمومة وصولا لترامب والغاء كل اتفاقيات “الجنتلمان والاسوأمان”.

الحديث عن الهوية الوطنية بعد مئة عام من فترة حكم فيه شبهة والحديث عن الهوية الوطنية في وقت ازدهار الفساد فيه شبهة والحديث عن التنمية السياسية لاناس جياع فقدوا مصادر رزقهم فيه اكثر من شبهة وعليه فان زمن “الهبل” قد ولى وعلى مهندس تغطية الشمس بغربال ان يدقق في اتساع ثقوب غرباله من جهة واعين الناس من جهة اخرى وعليه ان يدرك انه الاعمى الوحيد في هذا الجمع وان الغربال لم يعد صالحا ولا حل الا في الاستبدال .

اقرأ أيضاً:   الأونروا: لا مال كافيا لدفع رواتب شهر تشرين الثاني الحالي

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس بالدنيا لكع ابن لكع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى