النواصرة للحكومة .. تنتقدون التنمر وتمارسون الاستبداد على المعلمين

سواليف

وجّه نائب #نقيب #المعلمين، الدكتور #ناصر #النواصرة، نقدا لاذعا لحكومة الدكتور بشر #الخصاونة، قائلا إنها تمارس ” #الاستبداد والغطرسة” وليس فقط #التنمر على #المعلمات و #المعلمين، في الوقت الذي يُصرّح فيه الرئيس على أنه “سيحمي المواطن الأردني من التنمّر في حال عبّر عن رأيه بأي وسيلة من الوسائل.
وقال النواصرة في كلمة مسجّلة بثّها عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ووجّه خلالها رسائل إلى رئيس الوزراء: “بالأمس كانت الذّكرى الأولى الأليمة لاعتقال نقابة المعلمين ومجلسها وهيئاتها ووقفها عن العمل، وبالأمس تجدد مشهد اعتقال عشرات النقابيين والمعلمين والناشطين، وتكرر التنمّر بصورة فاضحة على فئات المعلمات والمعلمين، في ذات الوقت الذي يصرّح فيه رئيس الوزراء بأنه سيحمي المواطن الأردني من التنمر في حال عبّر عن رأيه بأي وسيلة من الوسائل”.

وتاليا النص الكامل لكلمة الدكتور النواصرة :

بسم الله الرحمن الرحيم

▪️الحمد لله رب العالمين وافضل الصلاة واتم التسليم على المعلم الاول سيدنا محمد وعلى اله وصحبه الطيبين الطاهرين…

▪️ اللَّهُمَّ إنّا نَعُوذُ بكَ أن نَضِلَّ أو نُضَلَّ، أو نَزِلَّ أو نُزَلَّ، أو نَظلِمَ أو نُظلَمَ، أو نَجهَلَ أو يُجهَلَ علينَا.

▪️تحية لسدنة الحروف وأرباب الصفوف، حراس الوعي وأمناء الرسالة، تحية وطنية، ملؤها الوعي والاستمرار والصمود والثبات والتضحية، تحية للمعلم الاردني…

▪️أسرج بنا الليل…… لاتأبه لحادثةٍ
نحن النجوم التي قد فجت الظُلَما
تُبْنى العقولُ وتبنى بعدها دولٌ
إذا المعلم في أوطانه احتُرِما
إن النفوسَ التي بالعلم قد جُبِلت
يأبى التخاذلَ…… الا زادها حلِما
زاد احتراقُ قلوبُ الناسِ لما رأت
(من السياسة قلبا بارداً شَبِما)
كل الديانات تأبى أن تعُق يداً
قد علمتها رويداً….. تمسكُ القلما!!!

اقرأ أيضاً:   تحذير للأردنيين من التعامل الخاطئ ببطاقات الائتمان

▪️بالأمس كانت الذّكرى الاولى الأليمة(وإن شاء الله ستكون الاخيرة) لاعتقال نقابة المعلمين ومجلسها وهيئاتها ووقفها عن العمل، وبالامس يتجدد مشهد اعتقال عشرات النقابيين والمعلمين والناشطين، وبالأمس يتكرر التنمّر بصورة فاضحة على فئات المعلمات والمعلمين، وبذات الوقت الذي يصدر فيه تصريح دولة رئيس الوزراء بأنه سيحمي المواطن الاردني من التنمر في حال عبّر عن رأيه باي وسيلة من الوسائل.

▪️يا دولة الرئيس أن حكومتك تمارس التنمر علينا بل الغطرسة والاستبداد بمنعنا من التعبير عن رأينا بطرق سلمية كفلها الدستور والقانون.

▪️يا دولة الرئيس حتى المعلم الذي تواجد في الأسواق لم يسلم من الاعتقال، وبالحرف يقال له: (انت معلم؟ اعتقلوه…)

▪️وهل أصبحت مهنة التعليم تهمة يعتقل عليها المعلم دون سؤال أو جواب.

▪️دولة الرئيس: إن حكومتك تخالف التوجيهات الملكية في تفعيل قانون الدفاع وتعتدي على الحريات، وأصبحت أوامر الدفاع شمّاعة لانتهاك الحريات وتكميم الافواه، وغالبية الشعب الأردني يعلم ذلك وما يزيده ذلك إلا غيظا واحتقانا .

▪️منذ عام ونحن نتطلع إلى صوت عاقل من هنا أو هناك لإنصاف نقابة اعتقلت هي ومجلسها وحكم عليه بالسجن سنة كاملة من أجل مسوّدة منشور، وأحيل ما يزيد على مئة وعشرين ١٢٠ معلما ومعلمة على الاستيداع والتقاعد المبكر ووقف عن العمل والعقوبات التعسفية.

▪️منذ عام ونحن نطرق أبواب الحوار ولا مجيب، منذ عام ونحن ننتظر حكمة الابوّة العاقلة التي لم تتجلى بعد، منذ عام والنقابة والمعلم الأردني يُشيطن بكل وسيلة.

▪️منذ عام ونحن نتعرض لإجراءات ظالمة بحق نقابتنا ومجلسها وهيْئاتها، وتعسف وظلم وافتئات على حقّنا في العمل النقابي.

⁉️لِمَ كل هذا؟ ألأنّ نقابة المعلمين عبّرت عن دفاعها عن حق منتسبيها وكرامتهم بالطرق المشروعة.

اقرأ أيضاً:   أردنيون غاضبون : جرش "تلاصق" .. والمساجد "تباعد"

⁉️ماذا فعلت بكم نقابة المعلمين الأردنيين حتى تفعلوا فيها الافاعيل ويعتقل المعلم الأردني ويصنف بالخطير جدا.

▪️ليتكم اعتقلتم الفاسدين ومن باعوا مقدرات الوطن، ليتكم اعتقلتم من جعل مئات آلاف الاردنيات من الغارمين، ليتكم اعتقلتم من عبث بالاقتصاد الوطني وأفسد الاستثمار وزاد نسبة البطالة إلى ٥٠%، ليتكم ليتكم.

▪️اننا نؤكد أن الحكومات المتعاقبة ما زالت تخالف التوجيهات الملكية وتخالف الدستور والقانون والمواثيق الدّوليّة، وتخرق بشكل فاضح حقوق الإنسان وتنتهك الحريّات.

▪️وبالأمس أرأيت كيف أن عشرات المعلمات والمعلمين قد بادروا إلى تسليم انفسَهم بأنفسِهم للاعتقال، حتى يخرج جميع زملائهم المعتقلين، هذا مشهد معبّر بل متطور في هذه الازمة، وهو مشهد متصاعد سيتدحرج قريبا ككرة الثلج في ظل انغلاق الافق وسدّ باب الحوار من قبل الحكومة.

▪️لن نُعدم الوسيلة، اطلقنا المرحلة الأولى من الإضراب عن الطعام وزاد عدد المسجلين على رابط الإضراب عن الطعام على (٥٥٠٠) من المعلمين والمعلمات الذين ينوون الإضراب عن الطعام في سابقة من نوعها في العالم أجمع.

▪️وعودة إلى مشهد الاعتقالات البائس، وإذا ما استمر المشهد على هذا الحال، سنتوجه بطلب رسمي إلى دولة رئيس الوزراء لتحديد ثلاثة سجون خاصة بالمعلمين، سجن في الجنوب وآخر في الوسط وثالث في الشمال، وفي ظل القمع الحاصل من الحكومة وأجهزتها للمعلمين، وما دامت محصلة كل فعالية للمعلمين هي الاعتقال.

▪️فإننا ومن منطلق المسؤولية الوطنية وتوفيرا على الموازنة المخصصة لقمع المعلمين، فإننا سنتوجه إلى السجون التي حددتها الحكومة عند اعلان كل فعالية من قبلنا.

▪️وإذ نؤكد على فشل كُلّ رِهان على انفضاض المعلمين وتركهم لنقابتهم، سطّر المعلم الأردنيّ تاريخا مشرّفا في حراكه المجيد طيلة السّنوات الماضية لإحياء نقابته تكلل بالنجاح، وهو اليوم أقدر وأكثر تماسكًا وأشد وفاءً وثباتا وأصلب عودا من ذي قبل، وقد أعطى الفرصة تلو الفرصة – وما زال يعطي- من أجل حلّ الملفات العالقة بالحوار.

اقرأ أيضاً:   استعراض "سلام على بلادي" ومغناة "مع عبدالله" تفتتح فعاليات المهرجان

▪️وتواصل مجلس النقابة مع عشرات الشخصيات الوطنية لإيصال قضيته لكل مَسؤُول، وليس ذلك إلا لعظم الشعور بالمسؤولية الوطنية والتاريخية.

🔹واليوم نُؤَكِّدُ على مطالبنا بعودة الأمور إلى ما قبل ٢٥-٧-٢٠٢٠م :
✔️١- برفع الظُّلمِ وعودة النِّقَابةُ ومَجْلِسها إلى العمل بِكَافَّةِ فُرُوعها.
✔️٢- عودة المُحَالين على الاستيداع والتقاعد المبكر التعسفي والموقوفين عن العمل إلى وظائفهم، وإلغاء كافة العقوبات والتنقلات التعسفية لناشطي المعلمين.
✔️٣- تنفيذ الاتفاقية الموقعة بين الحكومة والنقابة.

▪️ومرة تلو المرة نؤكد أن أبواب الحوار مفتوحة لا تغلق، وأن ملفات المعلمين ليس كلها أمام القضاء، بل جُلُّها حلها بيد الحكومة، وإِنَّنَا لا نجد تفسيرا لإعراض الحكومة عن حلّ ملفاتها العالقة مع النقابة.

▪️ورغم ذلك يحدونا الأمل أن تحلّ المشكلات المُصطنعة مع نقابة المعلمين الأردنيين، ولا نريد للوطن إلا الرفعة والازدهار والمنعة والتقدم وان يكون رائدا في الديمقراطية واحترام الحريات.

▪️كما اننا نرغب بشراكة حقيقية مع كل مؤسسة أو جهد مبذول لتعويض ابنائنا الطلبة عن الفاقد التعليمي نتيجة القرارات الخاطئة التي رافقت الوباء، بل نطمح إلى انطلاقة قوية لعام دراسي جديد يتعاون فيه الجميع لعودة التعليم الوجاهي إلى طبيعته وليستمر المعلم الأردني في عطائه وتضحيته وانتمائه بغرس القيم والمفاهيم الوطنية الصادقة.

▪️وفي كل وقت نؤكد أنَّنَا مع الوطن وشعبه وقيادته، ونتعامل بإيجابية مع كل حدث ونتحمل الجهد والظلم والمشقّة، ونطمح أن نساهم في نهضة الوطن ورفعته وسموّه.

مستمرون حتى استرداد_الحقوق

نحن كمانحن بل أشد_وأصلب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى