القوي الأمين

القوي الأمين

عبير الحسن

مع بدء العد التنازلي لانتخابات #نقابة #الصحفيين #الأردنيين ،وذلك التنافس المحمود للفوز بالمقاعد، لتقديم خدمة أفضل لمنتسبيها، تكثر التساؤلات من هو الأصلح وأحق بالفوز،وما هوالمرد في الإختيار ،السياق القرآني أشار لنا” إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ”

اذن الخير كله يكمن في #القوي #الأمين ،الذي يتقي الله ويخشاه، لا في غيره الذي نختاره حسب الأهواء والمصالح ،أو العائلة والعشيرة ،غيرأنّ من جمع بين القربى والمودة وتقوى الله فذلك نعمة وفضل .

وهذا هو الأساس في كل اختيار لأي منصب أو مسؤولية ،أوأي مهمة كبرت
أوصغرت على مستوى الأفراد والجماعات.

اقرأ أيضاً:   فاغفر عليك سلام الله يا عمر

وفي تفصيل لمعنى القوي ،هو من لديه القدرة على العمل والاصلاح، معنى فيه من الحركة والتطور، وفيه من احداث التغيير، ولا يعنى التسلط أبدا ، بل قوة تغلفها الرحمة والعدل وعدم الظلم ،وهي القدرة على قول الحق، ومساعدة الضعيف في تحصيل حقوقه .

والقوي من لديه القدرة على التأثير في الآخرين، وجلب المصالح والمشاركة في صنع  القرار، أوتغييره إن تطلب الأمر.

أما الأمين تلك الصفة المحببة للنفس، تولد شعورا بالأمان والطمأنينة ،وعدم الخوف في التعامل من يمثلها .

اقرأ أيضاً:   هام للطلبة الأردنيين الدارسين في الجامعات المصرية

الأمين إنسان متعفف يؤدي ما أؤتمن عليه، ويحافظ عليه ولا يتعدى على حقوق الأخرين ،سواء كانت حقوقا مادية أو حتى معنوية .

وجعل الرسول الأمانة دليلا على إيمان المرء وحسن خلقه، فقال: (لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له).

وفي الحديث عن النقابات وجدوى وجودها ، هي جاءت بالأساس لرعاية حقوق أعضائها ومصالحهم ، والدفاع عنهم وتحسين شروط وظروف العمل ،وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لهم، ورفع كفاءتهم الإنتاجية .

ولنقابة الصحفيين مهمة سامية نرجو تفعيلها كما هو مبين في أهدافها وهو العمل مع سائر المؤسسات والأجهزة الإعلامية في نشر الثقافة والمعرفة الإنسانية بجميع صورها المتميزة ،وتعميق الوعي بمسؤوليات المواطن ، والعمل على إذكاء الاعتزاز الوطني والقومي والإسلامي ،وإشاعة الفضيلة والقيم الإنسانية الرفيعة المستمدة من الهوية الحضارية العربية الإسلامية.

اقرأ أيضاً:   في ذكرى حبيب الزيودي، وفي قلبي قدرة على مواصلة التحدي / نور الدويري

نأمل بنقابة قوية ونبيلة ،همها الأول حماية أعضائها ،والوصول بها الى مستوى يشعر من ينتمي اليها بالفخر والأمان ،وشعور بالعدل والحياة الكريمة .

ولو تحرينا على كل تغرمن ثغور بلدنا ،من يتقلد زمام الأمور، القوي الأمين لوصلنا ببلدنا الى مستوى عال من الحضارة والرقي ،حينها سنكون انموذجا يحتذي به الآخرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى