الفطر الخبيث والحميد

الفطر الخبيث والحميد

جمال الدويري


#الفطر #السام الخبيث، شكله فطر، ولونه ورائحته كذلك مثل #الحميد، ولكنه قاتل خطير، لا نفرق بينه وبين شبيهه الصحيّ اللذيذ، الا بعد ظهور الأعراض السمّية القاتلة،
تماما مثل أشباه #الأدباء و #الشعراء والمثقفين ونتاجهم الهزيل الذي يلوث الفضاء ويخدع عشاق ومتابعي الكلمة وقيمتها النبيلة الرفيعة، والتي تبدت آثارها، عميقا في جسد المجتمع وثقافته، وربما بعد فوات الأوان، واستشراء #الأعراض و #الأمراض.
كم أنا حزين على لغتنا وأدبنا وثقافتنا، وقد امتلأ الوسط بالفطر الأدبي السام، وتهيأت المنابر والمسارح لأنصاف المثقفين والكتاب، يصولون ويجولون ويستعرضون ولوغهم بدم #اللغة والأدب، ويحصدون كذبا، الألقاب والدروع والاوسمة، من هيئات كرتونية فارغة، تحتاج هي نفسها، لمؤهل ولقب.
والحمد لله وله الشكر سبحانه، أن حفظ لغتنا في محكم تنزيله، قرآنا عربيا، لا لبس به ولا تحوير او تغيير،
وتبت يد كل من يسقط على الشراب كالذباب، تطفلا وجشعا وغيلة، يغلّث على المنافس ويسدّ النفس عن اللذائذ.

اقرأ أيضاً:   لماذا نعشق الإمارات ؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى