الشوبكي: سعر الكهرباء هو الأعلى في الوطن العربي.. الزعبي: الأولى تخفيضها

سواليف: أحكام الدجاني

اثار تصريح وزيرة الطاقة والثروة المعدنية هالة زواتي الأربعاء، إن الشريحة المنزلية التي تستهلك أكثر من 600 كيلو واط شهريا لن تكون مدعومة بالتعرفة الكهربائية وارتفاع في فاتورة الكهرباء لمن يستهلك أكثر من 600 كيلو واط، استغرابا لدى الخبراء والمواطنين خاصة ان سعر الكهرباء هو الاعلى في الوطن العربي والارتفاع المستمر للاسعار يذهب بنا من تشويه الى تشويه ومن تعقيد الى تعقيد وهذا ان دل على شيء فهو دليل على فشل استمرار ادارة ملف الطاقة.. ومسلسل التضليل كما يقول  خبير الطاقة عامر الشوبكي في اجابته عن اسعار الكهرباء بالاردن، ويضيف حتى في اتفاقية الغاز 2020 التي كانت ستخفف الكلف على المواطن ولم يلمسها للان استمرار بمسلسل التضليل.

اقرأ أيضاً:   مراكز تطعيم كورونا ليوم الخميس (أسماء)

ويضيف الشوبكي ان كل الارتفاعات وقوانين رفع الاسعار الجديدة هي تنفيذ لمتطلبات صندوق النقد الدولي كما كانت فرق اسعار الوقود.

وعلق على اسباب الرفع ان شركة الكهرباء الاردنية تعان من مشاكل عديدة منها العجز في الموازنة وعقود توليد الكهرباء بنسبة 100% وليس 15% والمواطن هو من يدفع الثمن، كذلك العقود المرتفعة مع شركات توليد الكهرباء من الطاقة المتجدة والتقليدية.

وبحسب الشوبكي الاولى لشركة الكهرباء مراجعة هذه العقود وكذلك معالجة المرض الرئيسي والمشكلة من اساسها لارتفاع العجوزات على شركة الكهرباء التابعة للحكومة ومراجعة عقود الطاقة والعبء لهذا الشهر وهذه السنة من دخول العبارات الى الخدمة بتكلفة مرتفعة ايضا كذلك خسائر الصخر الزيتي التي تصل لـ 350 مليون دينار، وكل طرق تخفيف هذه العجوزات على حساب جهة واحدة شريحة الاستخدام المنزلي مع تخفيف سعر الكهرباء على الشركات الصناعية.

اقرأ أيضاً:   عميد كلية بـ"مؤتة" يتحدى .. سيبقى اسمه مدرج روز ما دام أولادي ينبضون / فيديو

اما عن التمييز بين فئات الشعب من حيث الدخل وتوزيع شرائح الكهرباء ومصروف الفرد الذي لا يعني قيمة دخله، والتعرفة الخاصة بالاجانب وقيمة الاستهلاك فهذه تشكل صعوبة بمعرفة من يستخدم الساعة وبالتضييق على المستثمر والزائر والذي يؤدي الى امكانية ان تبادلنا الدول المعاملة بالمثل.

اما راي خبير الطاقة أستاذ الهندسة الكهربائية في جامعة اليرموك د. محمد حسن الزعبي عن اسباب الرفع فإنه لم يجدها ضرورية ولم تبرر الحكومة اسبابها بل كان الاولى تخفيضها .. فرفع اسعار الكهرباء كان سببا بخروج المستثمرين واغلاق المحلات والمصانع وتسريح العاملين بسبب عدم دفع الفواتير..

اقرأ أيضاً:   قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي

اما رفع الكهرباء على من يزيد استهلاكهم 600 كيلو واط فهؤلاء يدفعون ضرائب ورواتب وبشكل عام فإن الناس تستخدم المكيف الكهربائي صيفا وشتاء حتى لمن يستهلك اقل من 600 كيلو واط.

واضاف انه كان الاولى على الحكومة شراء رضا المواطنين خاصة بعد قطع الكهرباء وتزيل التشوهات للفاتورة وبالتالي تخفيف فاتورة الكهرباء خاصة ان فرق اسعار الوقود في الاردن ما زال صفرا.

وعن الوضع الاقتصادي فهو سيء كما يصفه الزعبي ومعايير السوء تزداد مما يذهب بالبعض لسرقة الكهرباء خاصة بعد الارتفاعات بالاسعار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى