إلامَ يرمز “1111” الذي ذكره السنوار؟

سواليف

عاصفة من التكهنات أطلقها رئيس حركة “حماس” في غزة، يحيى السنوار بتصريح أدلى به في ختام زيارة مدير المخابرات العامة المصري عباس كامل إلى قطاع غزة الإثنين 31 مايو/أيار 2021، عندما تحدث عن الرقم #1111.

وبين من توقع أن يكون رقم عدد #الأسرى الذين تفاوض حركة “#حماس” على إطلاق سراحهم من #السجون #“1111”الإسرائيلية، تحرّت “عربي بوست” عن المعنى الرمزي لهذا الرقم في ثقافات متعددة.

بحسب How Stuff Work، فإن الفيلسوف اليوناني القديم فيثاغورس هو أول من نشر فكرة أن جميع الأرقام لها خصائص اهتزازية مختلفة. 

ربما تلاحظ أنك تستمر في رؤية هذا الرقم على الساعة بصورة مستمرة، أو نفس الأرقام المكررة على لوحات السيارات أو أرقام المنازل. هذه ظاهرة شائعة إلى حد ما، لكن هناك العديد من التفسيرات لما تعنيه هذه الأرقام.

دلالة الرقم 1111 في علم النفس

في علم النفس مثلاً، يتم تفسير الأمر على أن عقلك يرى أكثر مما تركز عليه بوعي، وهو يقوم بعملية تصفية مهمة؛ بحيث يمكنك تركيز انتباهك على شيء واحد في كل مرة. 

اقرأ أيضاً:   هجوم على سفينة إسرائيلية في بحر العرب

من الناحية النفسية، تتعدد تسميات هذه الخاصية، أي عندما ترى الرقم متكرراً، كالوقت على الساعة 11:11 أو التاريخ أو ثمن منتج ما، أو في أي مكان تنتبه لا شعورياً لهذا الرقم.

يطلق علماء النفس على هذه الظاهرة عدة مسميات بما فيها: “عقدة بادر ماينهوف” أو “عقدة التكرار”، وهي ظاهرة تحدث عندما تقوم بملاحظة شيء مُعين والتركيز عليه، وفجأة تجد كل من حولك يتحدثون عنه ويتداولونه فيما بينهم أمامك.

كما يطلق علماء النفس على رؤية هذه الأرقام “الانتباه الانتقائي” أو “التحيز التأكيدي”؛ بمعنى آخر، يبحث عقلك عما يريد أن يراه لتأكيد نفسه.

دلالة الرقم لدى المؤمنين بالماورائيات

يطلق هؤلاء على الأرقام المتكررة بما فيها 1111 اسم “أرقام الملائكة”، بل يسارع المؤمنون بالخرافات والماورائيات إلى أنه إذا تمنيت أمنية عند رؤية هذا الرقم فإنها ستتحقق.

والرقم 11 هو من الأرقام الرئيسية في علم الأعداد، لذا، فهو باعتقادهم يشير إلى المسار الروحي. 

اقرأ أيضاً:   تعديل أوقات عمل جسر الملك حسين / تفاصيل

كما يؤمنون أن الرقم 11:11 هو تأكيد على أن من رآه “ملاك أرضي”، وُجد لرفع مستوى الوعي البشري واستعادة الشعور بالانسجام مع الكون، حسب ما نشر موقع Astro Style المتخصص بالتكهنات الفلكية.

رمزية الرقم 1111 عند العبرانيين

للرقم 1111 دلالة دينية أيضاً في الإنجيل، إذ ذكر في كتاب “عبرانيين 11” وهو الفصل الحادي عشر من رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين في العهد الجديد من الكتاب المقدس- أو الإنجيل، إذ يحتوي هذا الفصل من الكتاب على شرح لأمثلة التعبير الفعال للإيمان.

ويذكر النص الحادي عشر في كتاب عبرانيين 11 ما يلي، “الآن الإيمان هو جوهر الأشياء المأمولة، الدليل على الأشياء التي لم تُر”.

ومن هنا يؤمن البعض أن الرقم يتعلق بالصحوة الروحية ورسالة كونية بأنك تسير على الطريق الصحيح، حتى لو لم ترَ ذلك بالفعل بعد.
رمزية الرقم للروحانيين

وفقًا لموقع Om Times، غالباً ما يُنظر إلى ظهور 11:11 (خاصة خلال الساعة الحادية عشرة من اليوم) على أنه “محفز” لأولئك الذين يتم تشجيعهم على التواصل الديني، أو بعبارة أخرى، الانتقال إلى الخدمة الروحانية والتكفير عن الذنوب السابقة.

اقرأ أيضاً:   وفاتان واصابة بحادث تصادم مروع في الكرك - صور

ويستفيض الموقع شارحاً: “هذا هو السبب على الأرجح في أن الناس يبدأون في رؤية الرقم 11:11 عندما يبدأون في الصحوة روحياً، ويشعرون بأنهم مضطرون للتواصل وتنوير الآخرين”.

وأخيراً، يمكن الجزم بأن هذا الرقم المميز مهم وعميق في أكثر من منظور ثقافي بالتأكيد، وإلى أن تفصح حركة حماس عن دلالة هذا الرقم، سيظل التكهن عنوان المرحلة المقبلة وفرصة للتأمل في معاني الرقم ورمزيته.

وعودة إلى السنوار الذي لم يوضح ما يقصده، تكهن العديد من المراقبين بأنه سيكون عدد الأسرى الفلسطينيين الذين تسعى “حماس” لتحريرهم من السجون الإسرائيلية، مقابل الإسرائيليين المحتجزين لديها في قطاع غزة، إذ تحتفظ “حماس” بـ4 إسرائيليين، هم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف 2014، وآخران دخلا غزة في ظروف غامضة خلال السنوات الماضية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى