أقصى حالات العدم

أقصى حالات العدم

نور الجابري

كان في #القبة فردٌ
يشحن الأجواء سعيا للقمم
لم يَخف من أي قولٍ
لم يقل ايُّ نعم
و عندما إجتمع #الرفاق
حوله إرتفع النغم
صار يُقدّم نفسه
گ رسولٍ للأمم
ضنّ أنه مثل ناصر
صابه جنون العِظم
و صار يروي حكاية
كلها وهم سقم
و جنون بجنونٍ
أخرٌ منه إنتقم
و إذا مآ الأول جُنّ
أخرٌ سبّ الذمم
دستورنا خطٌ عريض
فمن له سَينتقم
أليس دستور البلاد
هو النظام المُنتظم
لا #أسامة صائب
و جعفر كالمنطرم
لقد مللنا من الجميع
من كلّ من قالوا نعم
هذي #الشعوب #ضحية
في العيد تُذبح كالغنم
دستورنا صار كرة
و صار يُضرب بالقدم!
مواجهةٌ غريبة
و لم يكن فيها حكم
و مِن أسامة و جعفرٍ
صابنا كل الندم
في كلّ مجلس غصة
و القلب قد ملّ الآلم
فمتى الشعوب سَتستفيق
الطفل فينا قد هرم

اقرأ أيضاً:   موال المواطن يوم الوقفة قبل الراتب

يا بلادي..
لقد وصلنا لأقصى حالات العدم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى