تأليهُ وتجويع !!

تأليهُ و #تجويع !!

محمد علي الفراية

الكاهنُ الأزليُّ -قُدّسَ سِرهُ-
يدعو لسيدهِ بكل شروقِ

مُتَعوّذاً من كل صوتٍ ناشزٍ
متوعداً بالنار كلَ عَقوقِ

ومُباركاً لهُمُ الجَواريَ في المخادع
لابساتٍ بانتظارِ البُوقِ

ضاعَت شعوبٌ تحت مِنبرِهِ
وأرصفةٌ تَنوحُ بفقرها المشقوقِ

والأشقياء الطائعون بفضله ما
حازوا الطعامَ ولا أتوا بالنوق

سرقوا مِنَ ( #الحيطان) كل اذانهم
وتَدثروا فيي خوفها الموثوق

اقرأ أيضاً:   ماذا حدث بالقاهرة سنة 88…الجزء الأول

اشارة: البيت الاخير عن المثل المعروف الذي كانوا يصدعون به اذاننا كل يوم()الحيطان ليها اذان )

اظهر المزيد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى