10 حقائق غريبة عن أحد العجائب الطبيعية – البحر الميت

سواليف

يقع #البحر #الميت على الحدود بين #الأردن و #فلسطين، وهو أحد أكثر #الظواهر #الطبيعية إثارة للاهتمام على وجه الأرض، وبغض النظر عن بعض الكائنات الحية الدقيقة وبعض الطحالب، فإن بحيرة المياه المالحة هذه خالية تمامًا من الحياة، إذ لا يوجد في مياهها أو حولها أعشاب بحرية أو أسماك أو أي مخلوقات أخرى، ونستعرض لكم فيما يلي المزيد من الحقائق الشيقة عن البحر الميت، والتي قد تعرفها لأول مرة.

1. البحر الميت من أكثر المسطحات المائية #ملوحة على وجه الأرض 

يحتوي البحر الميت على حوالي 10 مرات من الملح أكثر من مياه البحر العادية. وذلك لأن البحر الميت عبارة عن بحيرة مغلقة تتدفق إليه المياه من أحد الروافد الرئيسية، وهو نهر الأردن، ولا تخرج المياه منه إلا من عن طريق التبخر.

حيث تتميز المنطقة بالظروف الحارة والجافة مما يؤدي إلى تبخر كميات كبيرة من الماء، هذا يؤدي إلى زيادة تركيز الملح والمعادن الأخرى، إذ تشير التقديرات إلى وجود حوالي 37 مليار طن من الملح في البحر الميت بأكمله.

2. أكبر #منتجع #صحي مجاني على وجه الأرض 

إن المحتوى العالي من الأملاح والمعادن في البحر الميت يعني أن هذا المسطح المائي له خصائص علاجية قوية، لذلك يعتبر البحر الميت وجهة شهيرة لعلاج مشاكل الجلد مثل حب الشباب والصدفية والسيلوليت، بالإضافة إلى آلام العضلات والتهاب المفاصل.

اقرأ أيضاً:   غضب يجتاح محافظة عراقية.. مأساة شاب على ضفاف نهر الفرات

لذلك فإن البحر الميت هو أكبر منتجع صحي مجاني على وجه الأرض، حيث يجذب السياح والسكان المحليين على حد سواء. وإذا كنت ترغب في المزيد من الاختصاص، فستجد الكثير من العلاجات في الفنادق والمنتجعات الصحية على طول شواطئ البحر الميت.

3. استخدام مياه البحر الميت للاستشفاء منذ العصور القديمة

بنى هيرودس العظيم، الذي حكم ما بين عامي 37 إلى 4 قبل الميلاد، واحدة من أولى المنتجعات الصحية في العالم على شواطئ البحر الميت، كما أحبت كليوباترا البحر الميت واستخدمت منتجاته كجزء من نظام جمالها، وأمرت ببناء مصانع تجميليّة على شواطئ البحر الميت.

4. تجربة الطفو بسهولة على مياه البحر الميت

ارتفاع مستويات الأملاح في مياه البحر الميت يعني أنه يمكن للانسان أن يطفو بسهولة على سطحه بسبب خاصية الطفو الطبيعي (natural buoyancy)، إن شعور التمايل على سطح البحر الميت مثل قطع الفلين ليس فقط تجربة مليئة بالمرح، ولكنها طريقة رائعة للاسترخاء ومشاهدة أهم المعالم السياحية في الأردن.

اقرأ أيضاً:   عالم فيروسات يطمئن العالم .. ظهور "أوميكرون" قد تكون نقطة تحول لإضعاف كورونا

5. أخفض نقطة على وجه الأرض

إلى جانب الملوحة الشديدة، يشتهر البحر الميت بكونه أخفض نقطة على وجه الأرض. إذ يبلغ ارتفاع سطحه حوالي 423 مترًا تحت مستوى سطح البحر.

6. يصب فيه أخفض نهر في العالم

يصب في البحر الميت نهر الأردن المعروف بشهرته الواسعة، وجغرافيته المميَّزة، حيث يجري في وادي الصدع العظيم، ويتدفق في منخفض جيولوجي، مما يجعله أخفض نهر في العالم.

7. تنخفض احتمالية التعرض لحروق الشمس 

إن احتمالية التعرض لخطر حروق الشمس في البحر الميت أقل من الأماكن الأخرى، ويرجع ذلك إلى موقعه تحت مستوى سطح البحر حيث يتم ترشيح الأشعة فوق البنفسجية الضارة من خلال ثلاث طبقات طبيعية. وتشمل هذه طبقة الغلاف الجوي الإضافية وطبقة التبخر فوق البحر الميت وطبقة الأوزون السميكة (لكن مع هذا يُنصح بوضع الكريمات الواقية من الشمس).

8. كان البحر الميت موطنا لواحد من أهم الاكتشافات في علم الآثار الحديث

في عام 1947 ، تم العثور على مخطوطات البحر الميت (تُعرف أيضا بمخطوطات كهوف قُمران) في 11 كهفًا في وادي قمران قرب خربة قمران على الشاطئ الشمالي الغربي للبحر الميت. والتي كانت في جرار فخارية مطلية بالنحاس، وقد أثارت المخطوطات اهتمام الباحثين والمختصين بدراسة نص العهد القديم لأنها تعود لما بين القرن الثاني قبل الميلاد والقرن الأول منه.

اقرأ أيضاً:   تصريح للهواري حول التعليم الوجاهي في الفصل الثاني

9. استخدم المصريين القدامى بعض مواده في التحنيط

من السمات غير العادية للبحر الميت أنه يقذف مواد من التسربات العميقة إلى سطحه. كانت هذه المواد مصدرا لاستخدامها من قبلقدماء المصريين فى عمليات التحنيط.

10. منطقة البحر الميت غنية بالأكسجين

بسبب انخفاض منطقة البحر الميت يحتوي الهواء هناك على نسبة أكسجين أكثر بنسبة 8% من الهواء الذي يتنفسه معظمنا، مما يساهم في منحك إحساساً رائعاً بالبهجة والصحة، ويتميز البحر الميت بأنه أسهل مكان للتنفس في العالم، فالأشخاص الذين يعانون من الربو والتهاب الشعب الهوائية وأمراض الجهاز التنفسي الأخرى سيجدون الراحة في البحر الميت.

البحر الميت يتقلص بمعدل ينذر بالخطر

في حين أن البحر الميت هو أحد الوجهات السياحية الأكثر شعبية في الأردن، إلا أنه يختفي بمعدل ينذر بالخطر. إذ ينخفض ​​مستوى سطحه بأكثر من متر واحد كل عام، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى تحويل “الاحتلال” في الجانب الفلسطيني لمياه نهر الأردن الذي يصب فيه، لكن تم توقيع اتفاقية في عام 2015 لاستثمار 9 ملايين دولار لتحقيق الاستقرار في مستوى المياه. لذلك هناك بالتأكيد بعض الأمل للحفاظ على هذه الأعجوبة الطبيعية.

المصدر
طقس العرب
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى