هل سيكون الرزاز نصير للفقراء والمساكين ؟! / زيد سعد المريشد

هل سيكون الرزاز نصير للفقراء والمساكين ؟!

اليوم وبعد رحيل حكومة الدكتور هاني الملقي وفريقه الوزاري الذي جثى على قلوب المواطنين الاردنين ما يقارب عامين واكثر من الشد والجذب ومن التنكيل في المواطن والوطن حكومة. كانت لا تعرف إلا الرفع حتى أصيبت بداء الكراهية والعداء من المواطنين وتجاوزة الكراهية الى بعض الأشخاص الذين كانوا يمقتون المواطن بقرا ات الجباية .
وبعد ان اصبح رحيل الحكومه مطلب شعب وخروج المواطنين الى الشارع لرفضهم سياسة التجويع وزج المواطن في الاعتصامات التي دعت اليها جميع القوه السياسية لثني الحكومه عن قرارتها إلا انها جعلت اذن من طين والاخرى من عجين .
فستجاب سيد البلاد الى رغبت المواطنين والنصرة لهم لأنقاد المواطن والوطن من المغرضين والمندسين بين صفوف المحتجين .
وتم تكليف حكومة جديده برئاسة الدكتور عمر الرزاز والتي لقيت قبول عند المواطنين خلف لحكومة هاني الملقي نتطلع اليوم الى عهد جديد لحكومة جديده تعيد الثقة للمواطن بعد ان فقد الأمان الاجتماعي والاقتصادي في الحكومات السابقة .
ولا بد من تحسين صورة الدولة وثقة المواطن بحكومة قادره على إيجاد حلول لكل المشاكل التي جعلت من المواطن الأردني ينتفض ويخرج الى الشارع على خلفية قرارات الحكومه السابقة

اقرأ أيضاً:   معالي الوزير يوجد في وزارتك معلمون !!

ومن أولويات الحكومه البحث عن مشاريع انتاجيه لو بشراكه مع القطاع الخاص وأصحاب رؤوس الأموال وجذب المستثمرين وإعادة النظر في التنقيب عن البترول الذي لم يعرف له مصير وبسواعد اردنيه واستخدام الصخر الزيتي اذا تعسر وجود البترول والغاز الطبيعي .
ومن أولويات الحكومه أيضاً ضبط الانفاق في كل مؤسسات الدولة والبذخ الزائد والمياومات وتفعيل قانون من اين لك هذا ؟! وتحفيز ديوان المحاسبة والنزاهة وسيارة الدولة التي تجوب الشوارع والأسواق التجارية بعد منتصف الليل .
وأخيراً لابد من إعادة النظر في قانون الانتخاب والكوتات والدوائر الوهمية والتكتلات وعدد أعضاء مجلس النواب
الذي اصبح يشكل العبء الاكبر على موازنة الدولة .
وفي النهاية نتمنى على. حكومة الرزاز احتضان الفقراء والمساكين والنصرة لهم .
نحمد الله على نعمة الامن والأمان وحفظ الله الأردن

اقرأ أيضاً:   لبنان الممكن المستحيل
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى