هكذا صرت مليونيرا

هكذا صرت مليونيرا
يوسف غيشان

جلس الصحفي بتواضع أمام حضرة المليونير، وسأله كيف أصبح مليونيرا، وهو الفقير ابن الفقير. قال المليونير بعد ان تثاءب وتمطى بثقة:
– اعتز أولا بأني فقير وصرت مليونيرا، كان عندنا بيتا صغيرا على قطعة ارض زراعية، وكنت اجمع نبتة الخبيزة من الأرض وأجعلها على شكل ضمم وأبيعها على جوانب الطرقات، وادخر النقود.
وبعد ان ادخرت نقودا كافية اشتريت بذور البقدونس والكزبرة وصرت أفلح الأرض، ثم أقوم بتضميم المحصول وبيعة إلى سوق الخضرة المركزي بعد ان انقله بواسطة الدواب.
كنت ادخر النقود إلى ان استطعت شراء بيك أب صغير ـ وصرت انقل به المحصول.
ثم اشتريت بيك أب أكبر وصرت اشتري المحاصيل من السوق المركزي وأقوم بتصديرها إلى الخارج ثم …… !!
هنا قاطعة الصحفي:
– وهكذا يا سيدي صرت بالجهد والعرق والمثابرة مليونيرا.
– لا ليس بهذه الطريقة!!
– إذا كيف أصبحت مليونيرا يا سيدي ؟؟
– فجأة ارتفع سعر الدونمات التي كنت ازرعها فبعت الأرض بثلاثة ملايين دينار لشركة عقارية … وهكذا صرت مليونيرا!!

اقرأ أيضاً:   كيف لا أثر ماليا على إعلان "الطاقة مقابل المياه" ياحكومة ؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى