نواب الامس / محمود الخضيرات

نواب الامس
طيور مهاجرة تعود لقواعدها محاولة ترميم العشوش والعقول
مرة بنا الايام يوما بعد يوم والشهر بعد الشهر والسنين مضت سنه بعد سنه وأنا في غربتي بعيد عن اهلي واحبتي …
منذوا زمن منذوا الانتخابات الماضية لم تتصافح الايدي ولم تتعانق الاعين ولم تبتسم الشفاه ولم تبان النواجد بابتسامة عريضه كل هذا الا مشاغل وحق الوطن علينا
تركت خلفي الدرهم والدينار واخذ المياومات وركوب الطائرات والسفر هنا وهناك وجائتكم للبحث عن الذات بين الاهل والاصدقاء….
اهلي احبتي غيابي عنكم طال وشوقي ليكم قد ازداد والحنين اليكم يمشي بدمي كالانهار بنتظارهذا اليوم يوم العودة والرجوع إلى الديار .
في فترة من الفترات حطمت أحلامكم وسفهت عقولكم وتنكرت لجميلكم ولكن كل هذا الا متاع الحياة الدنيا وزينتها وعمل الشيطان …..
كثير من الامور التي كنت لا اعيرها إهتماماً هي الان بيضة الميزان لدي وكل شي تتوقعون انه حلم سوف يصبح سهل المنال ان اوصلتموني تحت قبة البرلمان .
مهما إشتدت قسوة الحياة ومهما تبعثرت الآمال فالركب سائر ولن ينتظر احد ومنذو اليوم همكم همي نحملها في قلوبنا وعقولنا أينما ارتحلنا فهي زادنا وقوت غربتنا.
لقد ابحرت سفينة ذكرياتي في الماضي العميق فلن اجد منكم الا الدعم والتائييد من غير منة ولا تانيب ….
الاهل والاحبة والعشيره ها أنا اليوم أعود اليكم مرفوع الرأس والجبين بخطوات ثابتة يسبقني الامل والرجاء ان نجدد البيعة والعهد والوفاء . .
هنا اقف واجفف دموع التقصير والجفاء لنبني الحاضر ونستشرف المستقبل فكونوا معنا لنكن اسمكم وصوتكم ونظركم تحت قبة المجلس القادم ان شاء الله فال .
فالبيعة البيعة البيعة ….

اقرأ أيضاً:   جميل رغم بشاعتهم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى