مرياع .. والطريق الى وادي عربه / محمد الشخاتره

مرياع .. والطريق الى وادي عربه

يوم السبت الماضي وبحكم إن طريق البحر الميت من جنوب الفنادق مغلقه بسبب آثار الفيضانات صار إجباري لازم اطلع من مادبا على الصحراوي ومنها على الكرك وأنزل الخرزه على غور المزرعه ومن هناك على وادي عربه .
المهم صرت بنص الطريق على الصحراوي لقيت أزمه لأبو موزه واكثر من الف سياره واقفات فَ وقّفت وكان قدامي بكب دبل كبين دفع رباعي محمِّل بالصندوق مرياع ثني وقرقوره ، وكان السايق معصّب ويحكي مع صاحبه بصوت عالي فَ نزلت وسألتهم: خير شو في على الطريق ؟ فَ قالو قاعدين ينظفو بآثار السيل عن الشارع ، رجعت قعدت بالبكب وكان المرياع قدامي مطلّع راسه من البكب وجهه بوجهي ف صرت أفكر فيه وكيف إنه قادر يقود شليّة غنم بيها على الاقل 10 كباش ، المهم بعد خمس دقايق سمعت سايق البكب يقول لصاحبه : شو رأيك نوخذها من قصيرها ونمشي ، قاله قول يا الله وطلبو مني ارجع شويه عشان اعطيه مجال يطلع عن الطريق بإتجاه الصحرا ، طبعا انا قلت لحالي بما إن الجماعه معهم بكب “فَلَت” ومعاهم غنم فأكيد يعرفو طرق ترابيه مُختصره وبحكم ان البكب معي دفع رباعي زيهم مشيت وراهم وبعد 30 متر لدّيت وراي بالمرآه لقيت اربع أو خمس سيارات لاحقاتنا فإتشجعت اكثر وقلت لحالي اكيد هظول كمان عارفين الطريق فظلّيت وراهم بطريق ترابي نزول وطلوع ومطبات وحجار لحد ما بطّلت اعرف إحنا مغربين ولّا مشرقين رايحين شمال ولّا جنوب وأقول لحالي مو مشكله أكيد يا ولد إنك إختصرت ثلثين الطريق ، وبالآخر وبعد اربعين دقيقه وصلنا منطقه جبليه وعلى سفحها مراحات غنم وبيوت شَعَر ف قام السايق جنّب عن الطريق الترابيه وطلع على منطقه مرتفعه وأنا ماشي وراه وصف عند واحد من بيوت الشعر ونزلو , طبعا أنا بسرعه فتحت الشباك وقلتله ؛ خير أشوفك وقّفت قال آه والله هذا بيتي ، طبعا أنا شعرت بالصدمه وبدون تركيز نزلت من البكب وقلتله بصوت عالي ؛ شو بيتك يا رجل ، قال ؛ شو شو بيتك هذا بيتي ، قلتله بالله عليك صحيح قال إي والله صحيح ، طبعا أنا بهاللحظه لدّيت وراي لقيت أكثر من 200 سياره لاحقاتنا ف قلتله طيب يا رجل انت منت شايف كل هالأُمه ماشيه وراك قال والله شايف ومستغرب قلتله شو يعني تفكرنا ماشيين وراك بزفة عريس ، إحنا لاحقينك مشان نندل الطريق فَ قال والله عاد ما بيكم اللي سألني وين رايح وشفتكم راميين روسكم ولاحقين هالمرياع قلت الله لا يردكم والله لا إنتم ولا المرياع داري وين رايح ، ف أنا لفّيت البكب وجيت راجع ف كل ما أمر من جنب سياره يسألوني شو القصه شو صار شايفينك رجعت ؟ أقولهم والله ترى يا إخوان طلع المرياع نفسه راكب بالعكس ومو داري وين رايح !

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى