مؤتمر السلم العالمي يشيد برسالة عمان بتعزيز الخطاب المناهض للكراهية

سواليف

أكد مشاركون في مؤتمر السلم العالمي حول دور المؤسسات التعليمية والتدريبية والشبابية في نشر ثقافة السلم العالمي اختتم اعماله في العاصمة المالديفية “ماليه” امس، دور رسالة عمان بمضامينها ومحاورها المختلفة بنشر خطاب التسامح بين الشعوب .
واشاد رئيس الجامعة الإسلامية المالديفية الدكتور إبراهيم زكريا بالدور التشاركي بين جمهورية المالديف والأردن، في مجال مكافحة التطرف والإرهاب ونشر خطاب التسامح بين الشعوب، لافتا إلى أن جمهورية المالديف من أوائل الموقعين على رسالة عمان والتزمت بالعمل بمضامينها.
بدوره، قال رئيس المؤتمر رئيس مركز أرض السلام للتنمية وحقوق الإنسان الذي يتخذ من إربد مقرا له الدكتور عماد الدين الزغول لـ(بترا)، إن المؤتمر هدف إلى نشر ثقافة السلم العالمي بين الشعوب من خلال عرض مجموعة من الأوراق البحثية لمجموعة من الباحثين المختصين والأكادميين من مختلف دول العالم .
ونوه الزغول إلى ضرورة العمل التشاركي بين المؤسسات التعليمية والتدريبية والشبابية العابر للجغرافيا من أجل ترسيخ المبادئ العالمية لحقوق الإنسان لدى أفراد المجتمع وخصوصا فئة الشباب من أجل التصــدي لخطــاب الكراهيــة وتعزيز مفهو السلم العالمي بين الشعوب.
وتطرق المؤتمر إلى موضوعات تتصل بالحوار كمؤسس للفكر المختلف في بناء عالم مكتمل الصورة والمضمون والدور الريادي للمرأة في بناء السلم المجتمعي (الدور الإقتصادي) ورسالة عمان واثرها في تعزيز السلم العالمي.
وتناول المؤتمر اثر برامج التبادل الطلابي في تعزيز السلم العالمي ودور مؤسسات المجتمع المدني في تعزيز مفهوم السلم المجتمعي من خلال المنظومة العالمية لحقوق الإنسان بالاضافة لدور منصاتالتواصل الاجتماعي “السوشيال ميديا “في ايجاد وتعزيز الخطاب البديل المناهض لخطاب العنف والكراهية.

اقرأ أيضاً:   المرصد العمالي : كوادر الطوارئ بالمستشفيات .. ظروف عمل صعبة تنتج أخطاء طبية متكررة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى