لابس جاكيت أبوه

لابس جاكيت أبوه
سهير جرادات

في الحارة ، كان ” حمد ” يصرّ دائما على ارتداء #جاكيت أكبر من (مقاسه) بنمرتين على أقل تعديل ، ويحرص على أن تكون أكمام الجاكيت تغطي نصف أصابعه، وكان الجاكيت يصل إلى ما قبل ركبة حمد بقليل، وعرضه يتسع لشخصين آخرين معه، حتى عرف بلقب ” لابس جاكيت أبوه “..
للعلم ، كان ” حمد ” طويلا وعريض المنكبين ( شلولخ ) ، ويمتاز شعره بأنه خفيف متناثر قليلا هنا، وكثيف هناك .. صوته رخيم ولديه قدرة على الحفظ والإلقاء والخطابة ، وهذا ليس غريبا عليه ، فهو ابن #معلمة قديرة ، كانت تحرص كباقي المعلمات و #المعلمين والمديرات والمديرين على أن يكون أبناؤهم متميزين ، ومسيطرين على ” ميكروفون ” #الإذاعة #المدرسية .
وللأسف ، كان ” حمد ” ، يظن أنه بارتدائه للملابس الفضفاضة سيقنع الناس ، وقبل ذلك يقنع نفسه بأنه قوي الشخصية وجريء، و”قد حاله ” ، ومالي مكانه ( #الكرسي) الذي يجلس عليه .
والمعروف من أيام الحارة بأنه إذا حدثت “هوشه أو طوشة” ، يكون حمد أول الهاربين حيث يتوارى عن الأنظار في المنزل ، لقلة ثقته بنفسه وضعفه في معالجة الأمور، ثم يخرج– دون حرج – بعد أن ينتهي كل شيء؛ للاستماع لبطولات #أولاد #الحارة ” الزقرتيه” ..
كبر ” حمد ” ونجح في المدرسة وتفوق في #الجامعة ، وبالتأكيد كان محظوظا وحصل على وظائف عالية ، وكما كان جاكيته أكبر منه كانت الوظائف التي تولاها أكبر منه، على أقل تعديل بدرجتين ، وكونه لم “يتدرج ” في الوظائف بقيت خبرته ضعيفة في مجال الإدارة وخاصة إدارة الأزمات، وغابت الحكمة عن تصرفاته ، وأغلب الوظائف التي تولاها كانت تقع ضمن ” يؤمر فيطاع ” ، وكل ما هو مطلوب منه أن يقول : “حاضر سيدي.. “…
إلى أن جاء يوم جلس فيه على كرسي أكبر من طموحه ، وأكبر من حجمه بمرتين تماما مثل جاكيته الذي استمر في لبسه ، وانعكس ضعف ثقته بنفسه وضعف معرفته في إدارة الازمات على ردود أفعاله التي غلبت عليها “العصبية” التي لا تليق بالكرسي ولا بالجاكيت الطويل.. !!
كلنا يذكر الشخصية الكوميدية ” غوار الطوشة ” ، التي اعتمدت على الجاكيت الفضفاض ذي الأكمام الطويلة، التي توهم الناس بالرجولة “وأن الزلمة مالي هدومه” ، لكنه فشل خاصة في لعبة #الكراسي ، إذ كان يظن أن الكنز يوجد في أحد الكراسي ، وبقي يتتبع الكراسي التي وصل لها لكنه لم يصل إلى الكنز ، الذي لا يرتبط أصلا بالكراسي ، إنما بالهيبة والحكمة وقوة الشخصية وحسن التصرف التي لا تصنعها الكراسي ، ولبس جاكيت الأب ذي الأكمام الطويلة !! ..
وحسب تحليلات المدارس الفكرية، فإن الشخص الذي يُحب ارتداء الملابس الواسعة والفضفاضة ، التي لا تتناسب مع سنة وحجمه ، ولا يُفضل أن تكون الملابس على مقاسه تماماً، هو شخص ضعيف مهزوز مرتجف ، ويشبه في أسلوبه أسلوب أولاد المدارس والحارات التي لا تخرج عن نطاق رفع الصوت؛ لكسب الجولة لعدم توفر الخبرة في التصرف في الأزمات والخروج من المأزق ، لذا لا يبدو للمراقب أكثر من إنسان عبيط وساذج ..
بدا من الضروري أن يتخلى ” حمد ” عن الجاكيت الفضفاض ، ويخلعه ، وبالتالي .. أن يتنازل عن لقبه ” لابس جاكيت أبوه ” ، أو يترك الكرسي الذي بهدله وقزمه !! ..
قصة ” حمد ” تنطبق على الضعفاء المهزوزين، الذين تولى بعضهم مواقع #المسؤولية في بلادي، وما أكثرهم!!!
[email protected]

اقرأ أيضاً:   الخديعة الكبرى التي قتلت ومازالت تقتل ملايين البشر؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى