فتى الزرقاء صالح يمارس حياته بعد تركيب يديه الاصطناعيتين / فيديو

سواليف

نشر #الفتى #صالح والمعروف بفتى #الزرقاء صالح مقاطع فيديو له عبر حسابه الشخص على تيك توك بعد تركيب يديه الاصطناعيتين.

وظهر صالح عبر الفيديو وهو يقوم بممارسة #الرياضة وحمل أغراضه بيديه الاصطناعيتين.

وكانت #محكمة أمن الدولة قد أصدرت حكما على 6 متهمين بالإعدام #شنقا حتى الموت، ومتهمين اثنين بالحبس مدة سنة، وحبس متهم لمدة 15 سنة، ومتهم آخر 10 سنوات، وبراءة البقية والبالغ عددهم 7 أشخاص.

ويحاكم 17 متهما في القضية بينهم متهم فار من وجه العدالة، فيما استمعت المحكمة خلال عقد جلساتها إلى قرابة 50 شاهد نيابة ودفاع بالقضية.

اقرأ أيضاً:   طقس العرب ينبّه

ووجهت المحكمة 9 تهم للمتورطين في القضية وهي:

1- جناية القيام بعمل إرهابي من شأنه تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وإلقاء الرعب بين الناس وترويعهم وتعريض حياتهم للخطر باستخدام سلاح بالاشتراك.

2- جناية تشكيل #عصابة أشرار.

3- جناية الشروع بالقتل العمد بالاشتراك.

4- جناية إحداث عاهة دائمة بالاشتراك.

5- جناية الخطف الجنائي بالاشتراك المقترن بهتك العرض بالتغلب على مقاومة المجني عليه.

6- جناية هتك العرض بالتغلب على المقاومة المجني عليه.

اقرأ أيضاً:   الأمن العام يحذر من أسلوب ابتزاز جديد

7- جنحة مقاومة رجال الأمن العام.

8- جنحة حمل وحيازة أدوات حادة وراضة.

9- جنحة حمل وحيازة سلاح ناري بدون ترخيص.

ونفى المتهمون في تشرين الثاني من العام الماضي، التهم المسندة إليهم.

وكانت نيابة محكمة أمن الدولة استملت ملف قضية فتى الزرقاء صالح، في 21 تشرين الأول 2020، بعد أن قرر مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى القاضي عبدالإله العساف، تحويل ملف قضية “جريمة الزرقاء” إلى محكمة أمن الدولة.

وكان الناطق باسم مديرية الأمن العام، العقيد عامر السرطاوي، قال في 13 تشرين الأول 2020، إنه “أُسعف إلى مستشفى الزرقاء الحكومي فتى يبلغ من العمر 16 عاما بحالة سيئة، إثر تعرضه لاعتداء بالضرب، وبتر في ساعدي يديه، وفقء لعينيه”.

اقرأ أيضاً:   الحبس سنتين لعشريني قتل جده بالخطأ في الأردن

وكان النائب العام لمحكمة أمن الدولة العميد القاضي العسكري حازم المجالي صادق في 4 تشرين الثاني 2020، على قرار الظن الصادر عن مدعي عام أمن الدولة الرائد القاضي العسكري يوسف خريسات في قضية “فتى الزرقاء” التي أسند فيها تهما للمشتكى عليهم، وعددهم 17 شخصا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى