.غسيل دماغ

[review]كلما ذهبت الى محطة غسيل السيارات ..يسألني العامل هناك: بودي ولا كامل ..فأشتهي أن أقول له: أريده غسيل دماغ هذه المرة..ياااه..لو أن رأسي مثل فيلتر السيارة يبدّل كل 5 آلاف كيلو تفكير، أو 3 آلاف كيلو قلق ،أو 7 آلاف كيلو تفكير عاطل ..ياااه.. لو بإمكاني أن أدخل بربيش الهواء من إحدى أذني لأخرج غبار التفكير الراكد في قاع الجمجمة من الإذن الأخرى ..يااه.. لو بإمكاني أن أحلّ برغي جمجمتي ،وأضعه جانباً ، ثم أفتح فلقتيها وأخرج ذلك المخّ الرطب أنشره في الشمس أو على حافة سنسلة حتى يطير منه العفن أو حتى يجف..وأنا أشرب كأس شاي بميرمية بعيداً عن رأسي ..يااه.. لو تدخل المغاسل خدمة..غسيل الدماغ..لطلبتها بالديزل والسيرف..وتبخير ذلك الرأس اليابس بالبخار المضغوط..حتى تزول كل تلك البقع العنيدة ، والمواقف العنيدة، واللغة العنيدة..لو تدخل مغاسل السيارات خدمة غسيل الدماغ لوضعت ديناراً في جيب حنفي ..وطلبت منه أن يفرشي خلايا المخ الواحدة تلو الأخرى،ويلّمع دواليب الذاكرة ، ويشفط بالمكنسة الكهربائية كل أوساخ القلق..ويلم فتات التناقض، ولطلبت منه أن يعمل بولش جديد لحب الحياة، وأن يترك مكنسة و قشّاطة على جدار الجمجمة الأيمن من باب الاحتياط للزيارة القادمة ..لو تدخل مغاسل السيارات خدمة غسيل الدماغ:لطلبت منهم أن يعلّقوا ورقة – على صرصور اذني حتى المحها كلما نظرت في المرآة- مكتوب فيها تاريخ تبديل المخ وكيلوات التغيير القادمة..لو تدخل مغاسل السيارات خدمة غسيل الدماغ: لأودعت رأسي في "جورة" التغيير وهربت دونه بعيداً بعيداً وأنا مقطوع الرأس[email protected] com أحمد حسن الزعبي

اقرأ أيضاً:   سندرسُ..
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى