عطاء مدرسة في الطفيلة يسجل(226 مخالفة) في البناء والتشطيب ..فساد عام وخاص مخلطين ببعض

الطفيلة – أنس العمريين – يفتقر مبنى مدرسة خولة بنت الازور في عين البيضاء بمحافظة الطفيلة، الذي لا يزيد عمره على شهرين، الى البيئة التعليمية للبناء المدرسي بحسب مخاطبات رسمية وشكاوى اهالي الطلبة في المنطقة.

وسجلت لجنة من مديرية تربية الطفيلة، قامت بالكشفت على مبنى المدرسة المكون من ثلاثة طوابق (226) مخالفة في عطاء البناء بحسب كتاب رقم (ط/ب/77/480 )، الذي خاطب بموجبه مدير تربية الطفيلة المقاول لمعالجة هذه المخالفات.

وتمثلت أبرز هذه المخالفات، بتجمع المياه على سطح المدرسة وغرفة الحارس، والتشققات في الاسطح الداخلية، ومعالجة خزانات المياه والعوامات، إضافة إلى الرطوبة المنتشرة في المبنى، والمطالبة بتزويد مديرية التربية بمفتاح غرفة البويلر المغلقة.

ويوصي الكتاب الرقم ( ط/ب/79/677) والموجه الى دائرة الابنية الحكومية، بضرورة اجراء المعالجة اللازمة لفواصل التمدد والتشققات في كافة طوابق المدرسة؛ من دلف وتساقط للمياه بشكل ملحوظ ادى الى فوضى وذعر في صفوف الهيئة التدريسية والطلبة، إضافة إلى المطالبة بمعالجة «القصارة» المتساقطة من الداخل والخارج.

ومن المخالفات الواردة في المخاطبات الرسمية، التي اطلعت عليها «الرأي» وجود تجمعات لمياه الامطار على سطح المدرسة، ناتجة عن ارتفاع منسوب فتحات مصارف المياه عن منسوب ميلان السطح، وفتحات في عزل الاسطح داخل المدرسة، وتساقط للقصارة فوق الابواب الرئيسية ومداخل ومخارج المدرسة.

كما تضمنت هذه المخالفات تلفا في خزانات المياه والعوامات، اذ ان معظمها غير مطابق للمواصفات المتفق عليها، إلى جانب انتشار الرطوبة في جميع اركان المدرسة، ووجود تشققات في جميع الغرف، وعدم تعبئة خزانات الديزل كما هو مطلوب من المقاول في جدول الكميات .

وأبدى أولياء أمور الطلبة مخاوفهم جراء المخاطر التي قد تنجم عن هذه المخالفات على حياة الطلبة، إذ يؤكد ولي الأمر خالد سليمان، أن حياة اطفاله الذين يتلقون التعليم في المدرسة ذات البناء الحديث باتت تشكل خطراً عليهم. وقالت الطالبة في المدرسة الآء علي، أنها تشعر بالبرد الشديد نتيجة دلف مياه الأمطار على الطالبات من التشققات الموجودة في المبنى، وعدم تشغيل التدفئة المركزية في بعض الاوقات، متسائلة عن كيفية استلام مبنى المدرسة من قبل اللجنة المشكلة من التربية والتعليم والابنية الحكومية وديوان المحاسبة مع وجود هذه المخالفات.

وبينت مديرة المدرسة منى القرارعة، أن قرابة (300) طالب يتعلمون فيها موزعين من الصف الاول حتى العاشر للأناث، وحتى الصف الرابع للذكور، تقوم على تعليمهم (23) معلمة في المدرسة، فيما جرى تزويد المدرسة بالأثاث الهالك بسبب نقله من مدارس كانت في الأصل مستأجرة.

واستغربت القرارعة استلام المبنى في ظل وجود هذه المخالفات التي لا يمكن تجاهلها، مؤكدة وجود دلف للمياه في جميع مرافق المبنى، وأنها أجرت اتصالات عديدة مع مدير التربية الذي أبدى تجاوبا لحل المشاكل، لكنها لم تر شيئاً على أرض الواقع حتى الآن.

وطالب المواطن محمد الشباطات، بالتحقيق مع المقاول ومحاسبة المشرفين على المشروع والمهندسين الذين استلموا البناء، في ظل وجود أخطاء مصنعية وفنية فيه، ودليل ذلك ما يشاهده الزائر من تشققات في جسم المبنى الداخلي والخارجي .

من جانبه قال مدير تربية الطفيلة محمد السعودي، ان لجنة رسمية مكونة من عدة جهات قامت باستلام المبنى بالكامل من المقاول، مشيرا الى حجز مبلغ (28 الف دينار) من قيمة العطاء ليقوم المقاول بعملية الصيانة للمبنى، وفي حال عدم قيامه بذلك، ستقوم الوزارة بالاصلاحات المطلوبة للمبنى على نفقة المقاول.

في حين يؤكد المقاول المنفذ للمشروع فادي المجالي، أن لجنة تشكلت من عدة جهات مسؤولة وقامت باستلام المبنى بالكامل حسب الأصول، دون أن يكون هناك أية أخطاء، سوى بعض الملاحظات التي تم تنفيذها بالكامل.

ويشير إلى أن صيانة المبنى تتم بعد سنة من استلامه، مبينا أنه كمقاول لا يتحمل أي أخطاء في المبنى لأنه قام بتسليم المبنى حسب الأصول.

أ.ر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى