طريقة واحدة يمكن للبشر أن يدخلوا بها ثقبا أسود بأمان

سواليف
اقترح فيزيائيان مجموعة دقيقة من الظروف اللازمة لدخول الإنسان إلى ثقب أسود، ولكنهما حذرا من أنها ستكون رحلة الوداع ذات الاتجاه الواحد في تاريخ البشرية.

ولأغراض الاقتراح، قارن ليو وشانشان رودريكيز، وهما أستاذان مساعدان للفيزياء في كلية Grinnell، نوعين من الثقوب السوداء: حجم نجمي، مع كتلة شمسنا نفسها تقريبا، وكتلة هائلة بملايين أو حتى بلايين المرات أكبر. والأول لا يدور، حيث يبلغ نصف قطر أفق الحدث زهاء ميلين (3.2 كم).

ويُعرف أفق الحدث بأنه نقطة اللاعودة حيث تصبح قوى الجاذبية أو المد للثقب الأسود قوية جدا، بحيث لا يمكن حتى للضوء الهروب.
فيزيائيان يكشفان عن طريقة واحدة يمكن للبشر أن يدخلوا بها بأمان ثقبا أسود في رحلة مرعبة!

اقرأ أيضاً:   علماء فلك يرصدون تباطؤا غريبا في دوران الأرض

وعلى النقيض من ذلك، يمكن للثقوب السوداء الهائلة مثل تلك الموجودة في مركز مجرة ​​درب التبانة، أن تصل إلى أربعة ملايين كتلة شمسية وتتجاوزها، مع نصف قطر أفق حدث يبلغ 7.3 مليون ميل.
فيزيائيان يكشفان عن طريقة واحدة يمكن للبشر أن يدخلوا بها بأمان ثقبا أسود في رحلة مرعبة!

وفي حالة وجود ثقب أسود بحجم نجمي، يكون أفق الحدث أقرب بكثير إلى مركزه من الثقب الأسود الهائل، ما يعني أن الاختلاف من حيث الجذب الثقالي بين أفق الحدث ومركزه يقع في مكان ما في منطقة ضمن نطاق 1000 مليار مرة أكبر.

اقرأ أيضاً:   اكتشاف دليل قوي على وجود "كوكب محتمل" خارج مجرتنا!

وإذا قام شخص ما بعبور أفق الحدث لثقب أسود بحجم نجمي، فسيخضع لعملية تُعرف باسم spaghettification، حيث يتم شد جميع ذرات الجسم في خيط طويل نظرا للاختلاف الاستثنائي في الجاذبية. ومن نقطة في الزمكان إلى التي تليها، من المحتمل جدا أن تقتل هذه العملية رائد الفضاء الجريء.

ومع ذلك، فإن الشخص الذي يسقط في ثقب أسود فائق الكتلة، سيختبر سقوطا حرا تدريجيا وطويلا أكثر من دون التعرق القبيح، ويمر عبر أفق الحدث غير المتأثر بالاختلافات الشديدة في الجاذبية نظرا للمسافات المذهلة.

وهناك عقبة أخرى تقف في طريق هذا السقوط الحر الشديد؛ تحتوي معظم الثقوب السوداء على أقراص تراكمية شديدة السخونة من مادة شديدة السخونة تمزقها من حولها، والتي تُسحق معا على العتبة.

اقرأ أيضاً:   مواقع وتطبيقات تساعدك في تحسين أدائك المعرفي ومهاراتك العقلية

ولكي يتمكن الإنسان من الدخول “بأمان” إلى ثقب أسود فائق الكتلة، فإنه يحتاج إلى العزل عن الكون من حوله، بعد أن يُخنق على الكواكب والغاز والنجوم من حوله قبل وقت طويل من تجرؤ رائد الفضاء الجريء على الاقتراب من أفق الحدث.

وللأسف، فإن النجاة من الرحلة عبر أفق الحدث ستكون الرحلة الأكثر عزلة وشخصية على الإطلاق، حيث لا يمكن لأي معلومات أن تفلت من الثقب الأسود، بالنظر إلى قوى المد الجاذبية المذكورة أعلاه والتي لا يستطيع الضوء نفسه الهروب منها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى