طرد العبادي بالأحذية من مكان تفجير الكرادة ببغداد (فيديو)

سواليف

تلقى رئيس الوزراء حيد العبادي، الأحد، سيلا من الانتقادات والشتائم وصلت إلى حد الضرب بالأحذية على يد عراقيين غاضبين أثناء تفقده مكان التفجير الذي وقع ليلة أمس، في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد.

وعبر الأهالي في هتافاتهم عن غضبهم من تفجير سيارة مفخخة في الكرادة قرب المنطقة الخضراء وسط بغداد، رغم كل الإجراءات الأمنية المشددة ونقاط التفتيش التي تفرضها القوات الأمنية على سكان المناطق القريبة من “الخضراء”.

اقرأ أيضاً:   قطب: لا إلتزام خلال "الجمعة البيضاء" .. الموجة تصل لذروتها خلال اسبوعين

ونشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو، تظهر تعرض العبادي إلى هتافات وشتائم من أهالي منطقة الكرادة وسط بغداد، ما حدا به إلى الإسراع في مغادرة المكان بعد أن تعرض إلى الضرب بالأحذية والحجارة.

وتساءل النشطاء عن كيفية دخول السيارة المفخخة بعد تحرير الفلوجة، في وقت كانت فيه جهات سياسية وأجهزة الحكومة الأمنية تقول بعد كل تفجير يقع في بغداد، إن “السيارات المفخخة مصدرها مدينة الفلوجة”.

اقرأ أيضاً:   السعودية حاولت تعطيل اتفاق الأردن والاحتلال .. لماذا ؟

ونعتذر عن الألفاظ الخارجة عن الذوق العام الواردة في مقاطع الفيديو.

من جهته، توعد العبادي أثناء تفقده مكان التفجير، بالقصاص من الزمر الإرهابية التي قامت بالتفجير، حيث إنها وبعد أن تم سحقها في ساحة المعركة أخذت تقوم بالتفجيرات كمحاولة يائسة، حسبما ذكر بيان لمكتبه.

وأعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد، الأحد، عن حصيلة شبه نهائية لـ”الاعتداء الإرهابي” في منطقة الكرادة وسط العاصمة، مشيرة إلى مقتل 119 شخصا وإصابة أكثر من 140 آخرين، إضافة إلى وجود مفقودين وجثث تحت الأنقاض.

اقرأ أيضاً:   تفاهمات بين العاملين في المهن الطبية المساعدة والحكومة / تفاصيل

وكان تنظيم الدولة أعلن تبنيه للهجوم، قائلا إن أحد مقاتليه نفذ الهجوم، مستهدفا تجمعا للشيعة، متحدثا عن مقتل 40 وجرح 80، بحسب ما نقل موقع “سايت” الأمريكي المتخصص بالمواقع الجهادية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى