شهيد بالضفة المحتلة.. واعتقال قيادي حماس حسن يوسف

سواليف
استشهد اليوم الثلاثاء، شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، وأصيب آخران بالرصاص الحي خلال اقتحام مخيم قلنديا شمال مدينة القدس.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عن استشهاد الشاب محمد علي دار عدوان “23 عاما”، وإصابة 3 آخرين إحداها بحالة متوسطة.

وأضافت مصادر فلسطينية، أنه تم نقل المصابين إلى مجمع فلسطين الطبي ووصفت إصاباتهما بالمتوسطة، كما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي من المخيم، الأشقاء إبراهيم ويوسف ورجب نعمان مطير.

وقالت الصحة فلسطينية، إن جيش الاحتلال سلمها قبل قليل جثمان الشهيد عدوان من مخيم قلنديا للاجئين بعد احتجاز جثمانه عدة ساعات، مشيرة إلى أنه جرى نقل الجثمان لمجمع فلسطين الطبي (حكومي).

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول، إن قوة إسرائيلية أطلقت فجرا النار على مركبة كان يقلها “عدوان”.

وذكرت القناة السابعة العبرية، أن قوات الاحتلال اعتقلت 12 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة “يشتبه بضلوعهم في نشاطات شعبية”، وفق تعبيرها.

اقرأ أيضاً:   محافظ إيراني جديد يتعرض لصفعة أثناء إلقاء كلمة أمام وزير الداخلية…فيديو

واندلعت مواجهات بين عشرات الشبان وقوة إسرائيلية داهمت مخيم قلنديا، استخدم خلالها جيش الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

كما اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء، القيادي في حركة حماس الشيخ حسن يوسف (64 عاما) من منزله ببلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال أويس نجل القيادي إن قوات الاحتلال اقتحمت المنزل واعتقلت والده إلى جهة غير معلومة.

وكانت قوات الاحتلال أفرجت عن الشيخ يوسف في الحادي عشر من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بعد اعتقال استمر عشرة شهور.

وأمضى يوسف قرابة عشرين عاما في سجون الاحتلال، وهو نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، ويعد من أبرز قيادات حماس في الضفة الغربية المحتلة.

اقرأ أيضاً:   الأردن وفلسطين ..!

كما سلّمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، 3 مواطنين بلاغات، لمراجعة مخابراتها في محافظة الخليل.

وأفادت مصادر أمنية ومحلية لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، بأن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة الخليل، وسلمت كلا من طارق عبد الباسط التميمي ومحمد أنس سلهب التميمي، بلاغين لمراجعة مخابراتها. كما أنها داهمت بلدة بيت أمر شمالا، واستدعت المواطن حمزة علي عوض.

وفي بلدة دورا جنوبا، فتشت قوات الاحتلال عددا من المنازل، عرف من أصحابها المواطن عطا الدراويش.

وفي السياق، نصبت قوات الاحتلال حواجزها العسكرية على مداخل بلدتي سعير وحلحول شمالي الخليل، وفتشت مركبات المواطنين، ودققت في بطاقاتهم الشخصية.

هدم منزل

وهدمت جرافات إسرائيلية، الثلاثاء، منزلا فلسطينيا، جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بدعوى البناء بدون ترخيص.

اقرأ أيضاً:   الأورومتوسطي .. الاحتلال يخنق العمل الأهلي والحقوقي في الأراضي الفلسطينية

وقال حسن بريجية، مدير مكتب هيئة “مقاومة الجدار والاستيطان” في مدينة بيت لحم (حكومية)، إن قوة عسكرية إسرائيلية داهمت حي بير عونة ببلدة بيت جالا، غربي بيت لحم، وهدمت منزلا مكون من ثلاثة طبقات.

وأوضح بريجية لوكالة الأناضول، أن السلطات الإسرائيلية هدمت المنزل، بذريعة بنائه بدون ترخيص.

وندد “بريجية” بهدم المنزل، وقال إن السلطات الإسرائيلية “تستهدف حي بير عونة القريب من جدار الفصل بين مدينتي بيت لحم والقدس”.

ويقع حي بير عونة، ضمن المناطق الفلسطينية المُصنفة “ج”، بالضفة، والتي تسيطر عليها إسرائيليا إداريًّا وأمنيًّا.

ووفق اتفاقية أوسلو الثانية الموقعة بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في 1995، تم تقسيم الضفة الغربية إلى 3 مناطق “أ” و”ب” و”ج”، وتمثل الأخيرة نسبة 61 بالمئة من مساحة الضفة.
عربي 21

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى