شهيدان في الخليل ونابلس وإصابة ضابط إسرائيلي

استشهد شابان فلسطينيان اليوم الخميس، بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي، في الخليل ونابلس، بزعم قيامهما بطعن جنديّين إسرائيلييّن.

فقد استشهد فتى فلسطيني، برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي قرب مفرق بيت عنون شمال شمال مدينة الخليل في الضفة الغربية.

وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري على مفرق بيت عينون إن الفتى الفلسطيني حاول طعن احد جنودها، فيما اكد شهود عيان أن الشاب تعرض لاعدام ميداني على يد جنود الاحتلال بهذه الذريعة المعدة مسبقا لقتل واعدام الشباب الفلسطينيين.

اقرأ أيضاً:   إلهان عمر تتلقى “المئات” من تهديدات بالقتل ومكالمات بذيئة وعنصرية

ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات الى المنطقة واغلقت الطريق ومنعت الحركة في المكان.

واندلعت مواجهات عنيفة في المكان اطلق خلالها جيش الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الفلسطينيين.

كما استشهد شاب فلسطيني بنيران قوات الاحتلال على ما يعرف بحاجز 17 شمال مدينة نابلس.

وقال الارتباط العسكري الفلسطيني في بيان له ان شهيد نابلس يدعى هيثم محمود عبد الجليل من عصيرة الشمالية، وزعمت قوات الاحتلال إن الشاب طعن جنديا اسرائيليا في المكان واصابه بجروح طفيفة.

اقرأ أيضاً:   صرخة أطفال سوريين بعد قصف منزلهم تثير مواقع التواصل- (شاهد)

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية رسميا عن استشهاد منفذ العملية.

وبحسب روايات شهود عيان، فإن جنود الاحتلال أطلقوا أكثر من عشر رصاصات بشكل مباشر على الشاب ياسين، وتركوه ينزف على الأرض إلى أن فارق الحياة.

وأشارت مصادر محلية إلى أن الشهيد كان تعرض قبل 14 سنة لإصابة خطيرة برصاص الاحتلال في نفس الموقع، تسببت له بإعاقة حركية.-(وكالات)

اقرأ أيضاً:   إعادة فتح المنطقة الحرة الأردنية السورية المشتركة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى