سؤال بريئ من زكي بني ارشيد لا يلقى اي اجابة!

سواليف _ رصد

وجه القيادي في الحركة الإسلامية زكي بني ارشيد سؤالاً عبر عنه بانه سؤال بريئ

ووجه بني ارشيد سؤاله إلى جميع القوى السياسية والتيارات الفكرية والأحزاب ومنظمات حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني والطلائع التنويرية وأصحاب المبادئ والقيم الإنسانية مطالباً تحديد موقفهم مما يجري في ميانمار بحق المسلمين.

وكتب بني ارشيد عبر صفحته على فيس بوك.

سؤال بريء؟
عن موقف جميع القوى السياسية والتيارات الفكرية والأحزاب ومنظمات حقوق الإنسان ومؤسسات المجتمع المدني والطلائع التنويرية وأصحاب المبادئ والقيم الإنسانية.
السؤال.
اين موقفكم
مما يجري في ميانمار ضد المسلمين؟
انها اكبر من جرائم حرب إبادة جماعية
مشحونة بنزعة عنصرية ،
إنها محرقة ألقرن الواحد والعشرين،
الهولوكوست الشاهدة على نفاق الرأي العالمي ..
ليسوا إرهابيين
الضحايا ابرياء ذنبهم أنهم مسلمون …
لا أسأل
عن الموقف الرسمي …
ولا عن موقف جامعة الدول العربية ولا منظمة التعاون الإسلامي ولا الأمم المتحدة ….
لو كانت الضحايا من اليهود كيف سيكون الموقف ؟
من حقنا أن نسأل ؟
ومن العار ان يستمر الصمت …!!!

ولم يعلق اي من الذين وجه لهم بني ارشيد سؤاله كما لم تتم اجابته على سؤاله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى