.زميلك!!

[review]
 

 

النص الأصلي

 

منذ أسبوعين تقريباً وأنا أتلقى اتصالات كثيفة من أرقام جديدة ليست في قائمة الأسماء المخزّنة لدي ، اتصالات تبدو ملحّة وملهوفة تغدق علي المديح الذي لا استحقه،وبجمل متلاحقة وسريعة تشبه الصليات النارية دون ان تترك لي نفساً في الرد،او تمهلني وقتاً كافياً حتى للاختباء وراء السواتر الكلامية ..

المتصل: مع استاذ احمد؟؟.

انا: نعم يا سيدي تفضل.

المتصل (بكلاشيه يقولها لكل الزملاء) : (يا رجل أنت مبدع..مبدع ..شو بدي احكيلك..انت مش بحاجة شهادتي،لكن صدقني  اول ما بفتح الجريدة بطّلع على مقالتك اذا كاتب بقرأها ، اذا مش كاتب برميها على طول ايدي..)

اقرأ أيضاً:   اتفاق "اللوايا"

أنا طبعاً أضطر لشكره على هذه المحبة التسونامية..فأقول له كالمعتاد: ان هذه الكلمات وسام على الصدر وشهادة ،و"توفل"،و"نيشان" و"دورة مظليين" الخ من كلمات الفخر … طبعاً لا  يتوقف المتصل عند هذا الحد ، بل يسعى الى حشو الاعجاب العائلي ايضا ليكبر رأسي قدر الامكان : بتعرف انه امي ما بتقرأ غير الك، حتى مرتي أول ما بروح ع البيت بتوخذ  الجريدة تشوف شو كاتب..فأضطر ثانية للرد: يا سيدي الله يخلي لك اهلك وسلامي الهم جميعاً…بس مين معي عفوا ؟..

اقرأ أيضاً:   اتفاق "اللوايا"

 

يبلع ريقه للحظات ثم يتابع: انا زميلك فلان الفلاني..ونازل ع انتخابات نقابة الصحفيين يا خوي بدي همتك..ولأن ليس لدي  سوى  كلمة "ابشر" ، فلم أبخل بها على الــ27 مترشح لمجلس النقابة ومناصريهم ، وللمتنافسين الستة على منصب النقيب وذويهم..

***

زميلي العزيز..قلمك تحمله ثلاثة أصابع: الشاهد، والأوسط والإبهام..هما ثالوث مهنتك..نريدك  "شاهد" صدق، لا "إبهام" بصم ، ولا  "أوسط " ردح.. ان كنت كما نريد  فأبشر..

اقرأ أيضاً:   اتفاق "اللوايا"

زميلي العزيز..سأنتخبك حتماً ، بشرط الا تكون يوماً  "قلم جيب" او "سواكاً شرعياً لجهاز او مؤسسة " !!.

 

احمد حسن الزعبي

[email protected]

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى