خوري لجودة: الى هذا الحد دمائنا واجسادنا رخيصة؟ .. وثيقة

سواليف: غيث التل

بعث النائب طارق خوري رسالة إلى وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة يتساءل من خلالها عن قضية الأسير الأردني محمد مهدي سليمان المعتقل في سجون الصهاينة منذ ما يقارب الثلاث سنوات

وطالب خوري في الرسالة التي اطلعت عليها سواليف ضرورة اجراء كل ما يلزم من أجل اخلاء سبيل الاسير الاردني محمد مهدي سليمان كما طالب بضرورة تأمين زيارة للأسير من قبل والده ووالدته وضمان عدم التعرض لكرامتهم

وذكر خوري في رسالته وزير الخارجية بضرورة متابعة محاكمة قتلة الشهيد القاضي رائد زعيتر و الشهيد الرقيب ابراهيم الجراح والشهيد سعيد العمرو، واعلان نتائج المحاكمة على الملأ ووضع الشعب الأردني بتفاصيل تطورات هذه القضايا وماهي الإجراءات التي تم اتخاذها لغاية اليوم بخصوص كل منها:

وتاليا نص الرسالة التي وجهها خوري لجودة وتلقت سواليف نسخة منها

اقرأ أيضاً:   هزة أرضية مصدرها البحر المتوسط شعر بها سكان مصر ولبنان وفلسطين

السيد ناصر جوده الأكرم
تحية و احترام ،،،

ارجو معاليكم وانا اضع بين ايديكم قضية الاسير الاردني محمد مهدي سليمان، المعتقل في السجون الصهيونية منذ 15/3/2013 مجموعة من التساؤلات .
الى متى معاليكم تقف وزارتكم مكتوفة الايدي في مثل هذه القضية و سواها وهي المعنية بالعلاقات الخارجية و متابعة قضايا المواطنين خارج الحدود والحفاظ على كرامتهم الانسانية والوطنية .
لقد تم اعتقال الاسير وهو في سن الخامسة عشر من عمره بتهمة رشق الحجارة على المستوطنين اثناء زيارتة لفلسطين ومن ثم تم توجيه اكثر من 27 تهمة له ادت الى اصدار حكم عليه بالسجن الفعلي لمدة خمسة عشر عام وخمسة سنوات مع وقف التنفيذ وسنتان تحت المراقبة وغرامة مالية ثلاثون الف شيكل تعويض مالي .

اقرأ أيضاً:   ديوان الخدمة يرد على حرمان طبيب من الامتحان

معالي الوزير ،،،

هل الى هذا الحد دمائنا واجسادنا رخيصة مقابل دمهم واجسادهم ،ودليلنا على ذلك انه ما زالت دماء الشهيد القاضي رائد زعيتر في غياهب الجب واختفت معالم الجريمة النكراء برغم تشكيل اللجنة الحكومية التى لم نرى لها اثر حتى اللحظة، وتبع ذلك مقتل الشهيد الرقيب ابراهيم الجراح على يد صهيونية حاقده وعلى ارض الاردن وتم للاسف تهريبها بعد تحقيق صوري معها وها هي تنعم بالحرية الكاملة على ارض فلسطين ، ولم يكتفي القتلة الصهاينة بذلك اذ وقبل مدة قصيرة تطاولت يد الغدر لقتل الشاب سعيد العمرو ابن مدينة الكرك بدم بارد اثناء زيارته الى المسجد الاقصى الذي يحظى برعاية هاشمية دون ذنب .

معالي الوزير ،،،

امام هذه الوقائع المره و غيرها الكثير اطالب معاليكم العمل على :

اقرأ أيضاً:   إحالات للتقاعد والاستيداع (أسماء)

اجراء كل ما يلزم بشأن اخلاء سبيل الاسير الاردني محمد مهدي سليمان،من مخاطبات الى الكيان الصهيوني والجهات الدولية ذات الاختصاص .
تأمين زيارة الاسير محمد مهدي سليمان من قبل والده و والدته بضمان أن تكون الزيارة لاكثر من مرة و المشاهدة الكافية وعدم التعرض لكرامتهم الانسانية ، وذلك لحين إخلاء سبيله .
بذل الجهد الكافي لمحاكمة قتلة الشهيد القاضي رائد زعيتر و الشهيد الرقيب ابراهيم الجراح والشهيد سعيد العمرو، واعلان نتائج المحاكمة على الملأ ووضعنا بصورة التطورات الى هذا التاريخ .

معالــي الوزير ،،،
ان المسؤولية الوطنية والاخلاقية لاي مسؤول اردني ، وانا وانت منهم تحتم عليه خدمة الاردن اولاً واخيراً بكل وجدان صافي حتى ينسجم ذلك مع القسم الذي اقسمناه لخدمة الوطن الغالي .

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام و التقدير ،،،

1

2

3

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى