النائب طهبوب .. صفعة جديدة من الكيان الصهيوني للحكومة الأردنية

سواليف
قالت النائب ديما طهبوب إن الكيان الصهيوني يتنكر لكل المعاهدات الدولية، فيما يتعلق بإنشاء مطار “تمناع”.

وانتقدت النائب، ما وصفته بالتساهل الحكومي منذ عام 2015م، مع إنشاء مطار تمناع، واعتبرت ان المطار الصهيوني ينتهك سيادة الأردن ويتعدى على مجاله الجوي وحدوده البرية ويهدد سلامة الملاحة الجوية في مطار الملك حسين في العقبة مستعرضةً الآثار السلبية المترتبة على إنشاء المطار ومن جملتها انتهاك السيادة الأردنية.
وطالبت طهبوب بإغلاق المجال الجوي الأردني أمام العدو الصهيوني وإغلاق السفارة الصهيونية في عمان وإلغاء اتفاقيات الغاز وناقل البحرين ومقاضاة العدو الصهيوني أمام كافة الجهات الدولية المختصة وذلك ردا على افتتاح الكيان الصهيوني مطار تمناع قرب مدينة العقبة .

وتاليا نص كلمة النائب ديمة طهبوب في مجلس النواب اليوم

اقرأ أيضاً:   الأردن يتسلم منحة أوكسجين طبي من السعودية

صفعة جديدة من الكيان الصهيوني تتلقاها الحكومة الاردنية مع استمراريتها في توقيع المعاهدات التي ما جنينا منها الا الحصرم المر، في الوقت الذي يستمر فيه الكيان المحتل باجراءات احادية الجانب تتنكر لكل المعاهدات بما فيها المعاهدات الدولية كاتفاقية شيكاغو و ما يسمى بمعاهدة السلام

تعاملت تساهل واضح مع الملف منذ عام ٢٠١٣ و اكتفت بشكاوى لهيئة الطيران الدولي موضحة خطورة المطار على النواحي الفنية و العملياتية و على مطار الملك حسين في الاردن، واستمرت بالمباحثات في الوقت الذي كان الكيان الصهيوني يشرع في البناء على الارض، حكومتنا حكومة اقوال و حكومتهم حكومة أفعال، هناك وثائق لهيئة الطيران المدني الأردني تؤكد المخاطر والانتهاكات التي يشكلها المطار الصهيوني قرب العقبة و ملخصها ما يلي:
١. الدخول في الاجواء و الاراضي الاردنية في مناطق اقتراب الطائرات بمساحة ١١ كم مربع
٢. السياج الامني للمطار سيكون ضمن الاراضي الاردنية بمسافة لا تقل عن ٢٠٠م عمقا و على امتداد حرم المطار كاملا
٣. الدخول في الاجواء و الاراضي الاردنية بمساحة ٦٦.٣ كم مربع، علاوة على ان طريق وادي عربه داخل هذه المنطقة و يبعد ٢ كم عن منتصف مدرج المطار، و تذكر الوثائق ان المطار يخالف صراحة مبدأ السيادة للبند الاول من ميثاق شيكاغو للطيران المدني و الملزم لكلا الدولتين، و اوضحت الهيئة في تقريرها تأثير المطار الصهيوني على مطار الملك حسين بسبب مواقع التداخل بين المطارين و هذا مخالف للمتطلبات الدولية،
و بالرغم من علم الحكومة بهذه الدراسة الا ان اكتفت بالشجب و الشكوى، الى ان اصبح الامر واقعا، ان اقل الرد المطلوب من الحكومة هو اغلاق السفارة الصهيونية في عمان، وإغلاق المجال الجوي الأردني أمام عمليات الملاحة في هذا المطار، تفعيل الشكوى ورفع القضايا لدى كافة الجهات الجهات الدولية المختصة كما تنص على ذلك اتفاقية شيكاغو، كون انشاء المطار مخالف للقوانين الدولية، مخاطبة هيئات و شركات الطيران العالمية و اعلامهم بالمخالفات الصهيونية، الغاء اتفاقية الغاز وناقل البحرين كرد على التحدي الصهيوني، الاستمرار في انشاء مطار الاغوار لتوفير نوافذ اقتصادية للاردن على العالم، تحصين الدفاعات العسكرية على امتداد الجدار الصهيوني المتاخم للمطار الذي يقول الكيان انه انشأئه لتعزيز امن حدود كيانهم الغاصب

اقرأ أيضاً:   لماذا ارتفعت نسبة الانتحار بين الأردنيين بشكل لافت؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى