الصرايرة لسواليف: عندما يتحدث الشعب بأمور مصيرية لا يلقى أيَ تجاوب

سواليف – خاص – احكام الدجاني
قال #وزير #الدولة لشؤون الإعلام والإتصال صخر #دودين أن الرأي العام اهتم بـ” خزق بنطلون روبي أكثر من اهتمامه بتصريحات لجنة تحديث المنظومة السياسية المهمة التي أعلنت حينها.
“سواليف” بدورها تساءلت اذا كان الشعب يترك قضايا مهمة وما الذي يشغلهم عنها ليجيب المحلل الاجتماعي رياض #الصرايرة ان الشعب عندما يحكي بالامور المهمة لا يلقى اي تجاوب لذلك يلجأ لعدة طرق للتعبير عن رأيه وربما هذه وسيلة لوصول الفكرة.
ويعلق الصرايرة ان الاوضاع التي يعاني منها الشعب الاردني على كافة الاصعدة سواء الاقتصادية او الاجتماعية او الثقافية تجعله يهرب من الواقع المعُاش وليس رغبة في اظهار الحالات فقط .
اما عن دور مواقع الاجتماعي في التركيز على موضوع معين فيشير الصرايرة ان هناك تراجع في النظم الاجتماعية وتخلي عن بعض العادات .. ما كانت موجودة اصلا، وساهم في اظهارها ثورة المعلومات والمعرفة والتواصل الاجتماعي للتمرد على الواقع المعيشي الذي يعيشه المواطن فيهرب من مدار واقعه الى هكذا امور.
وان كانت ظاهرة عامة ام مؤقتة فيجيب الصرايرة انها ليست ظاهرة عامة يُركز عليها او يُعمم عليها، وهناك نسب مقبولة تتجاوب مع بعض القضايا المطروحة بغض النظر عن اهميتها، وصيغة التعميم ان الشعب يلتفت لتوافه الامور وترك كل شيء وملتهي ب “خزق” البنطلون بمعنى انجرف وراه خاطيء، لماذا لا نعتبر هذا حق وحرية تعبير واراء ومن باب التحرر من القيود الفكرية والملاحظ ان جزء من الشعب مارس حريته وعبر وابدى رأيه بهذا الكلام.

اقرأ أيضاً:   متقاعدون من "الفوسفات" يجددون اعتصامهم بعد إخلاف الشركة بوعدها
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى