اربد العاصمة التعليمية والاقتصادية … نحتاج الى همة رجال!

اربد العاصمة التعليمية والاقتصادية … نحتاج الى همة رجال!
دريد حماشا
في معظم دول العالم الحديث هناك عاصمتان العاصمة الادارية والعاصمة الاقتصادية . بحيث يعم تكون العاصمة الادارية مصدر القرارات و ومنتج السياسات وبيت الوزارات وقيادة الدولة بشكل كامل .
اما العاصمة الاقتصادية او المدينة الاقتصادية الاولى في الوطن تكون عادة مدينة ذات بيئه مناسبة ولها طبيعة جغرافية افضل من العاصمة الرئيسية اضافة الى وجدود الكفآت العلمية والعملية واليد العاملة فيها وبالتالي تكون مدخلات الانتاج ومخرجاته متوفره وبسهوله . وان في ذلك مصلحة وطنية عليا في كل شي وأقلها تخفيف الزحام والاكتضاض في مدينة واحدة .
اذا عدنا الى مملكتنا الحبيبة فانني اعتقد ان اربد تستحق ان تكون عاصمة اقتصادية للمملكة واعتقد ان مميزات مدينة اربد تضعها في اعلى مواصفات ان تكون هي المدينة الاقتصادية او العاصمة الاقتصاية في الاردن فمدينة اربد ذات طبيعة سهليه وهي مدينة حدودية ولها شبكة مواصلات جيده مع معظم المدن المحيطة بالاضافة ان اربد هي العاصمة التعليمية الفعلية في الاردن لما تحوية من عدد كبير من الجامعات اضافة الى ان المجتمع المحلي في اربد وضواحيها وقراها هو مجتمع متعلم يجعل من التعليم والتحصيل الاكاديمي والمهني الهدف الاول في الحياة . و….و….
نحن الان على ابواب التحول الى اللامركزية اتمنى من الله ان تخرج علينا عقول نيرة تستطيع ان تبني من اربد نموذجا اقتصاديا من قلب مدينة اربد وان لا تنقل الينا النماذج من عمان واهل مكة ادرى بشعابها ..
#دريد_حماشا

اقرأ أيضاً:   لغز الجريمة الغامضة / مهند أبو فلاح
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى