هل سينتقل الحراك الشعبي الأردني من الشارع إلى قبة البرلمان ؟ / باسم الروابدة

هل سينتقل الحراك الشعبي الأردني من الشارع إلى قبة البرلمان ؟
من خلال متابعتي لكثير من الأسماء التي اعلنت ترشحها أو التي تنوي الترشح أو التي شاركت بكتل أو التي مازالت قيد التشاور والمشاوره أجد أن هذه الأسماء ولدت من رحم الحراك الأردني وكان لها دور بارز فيه .
لذلك اعتبر هذه الخطوة للحراك الشعبي هي نقله نوعيه في تجربة كافة الوسائل التي من خلالها يمكن تحقيق الإصلاح .
فالحراك الإصلاحي الشعبي حراك واعي ويؤمن بالسلمية والتعددية ولا يؤمن بالعنف ولم يقبل بالإنتقال لمربعه وقد فوت الفرصة على الكثير ممن حاولوا جره إليه.
فبعد ردة النظام عن تحقيق الإصلاح من خلال ضغط الشارع وممارسته لكل وسائل واساليب القمع والتنكيل والإعتقال والتجييش والتشويه ضد الحراك نجده مصمم على تحقيق الإصلاح بكافة الوسائل ومنها المشاركة في البرلمان القادم رغم تحفض بعض الحراكيين على المشاركة فيه لتولد قناعات عندهم أن هذا النظام لا يريد تقديم اصلاحات حقيقية بل لجأ إلى إقرار قوانين في البرلمان السابق كرست حكم الفرد الواحد وزادت من صلاحياته والإنتقال من قانون الصوت الواحد السئ الذكر إلى قانون أسوأ لايخدم إلا صانعيه .
كما أن للحراك مطالب طالب بها خلال السنوات الماضية لم تحقق بل زاد الأمر تعقيداً باستشراء الفساد وازدياد المديونية والبطالة والفقر وازداياد معدل الجريمة و تشديد القبضة الأمنية وملاحقة الحراكيين وتحويلهم لمحكمة أمن الدولة إنتقاماً .
كماوتم التضييق على الحركة الإسلامية كونها كانت في مقدمة الحراك ونجدها اليوم تتخذ قرارها بالمشاركة بالعملية السياسية رغم هذه الهجمة الشرسة الغير مسبوقه حيث عمدت على تشكيل كتل وتحالفات مع شخصيات وطنية و أيضاًحراكية لخوض الإنتخابات القادمة .
وهنا السؤال المطروح هل سيسمح للحراكيين بدخول البرلمان القادم ومن الضامن لنزاهة الإنخابات .
فإذا استطاع الحراكيين الوصول لقبة البرلمان سيكون النائب منهم بعشرة فمن لم يوقف صوته السجن فهل سيقف صوته في البرلمان وخاصة أنه سينتقل من مطالبة الحكومة إلى محاسبتها ومن شعارات محاربة الفساد إلى (التنبيش) وراء الفاسدين والمفسدين ضمن صلاحياته في البرلمان وضمن قانون المجلس .
لذا أيها الحراكيون لم يكن الشارع هو الخيار الوحيد لكم فالخيارات متعدده ومنها البرلمان فلنجرب هذا الخيار فكلنا شاهدنا اداء البرلمانات السابقة وهزلية الأداء فنواب الألو كانوا كثر فخففوا منهم إن استطعتم .
باسم روابده

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى