هل سمعت عن لعبة مريم ؟؟ اللعبة التي تثير جدلا وذعرا / فيديو

سواليف

لعبة مريم ، أثارت اللعبة الأخيرة والتي انتشرت مثل البرق في الساعات الأخيرة، والتي اطلق عليها اسم لعبة مريم Mariam، وظهرت بشكل كبير في المملكة العربية السعودية، ولقد حققت اللعبة رعب للكثير، بعد أن تمكنت اللعبة من معرفة اسم الشخص دون أن يعلن لها المستخدم أي أسماء سابقة، كما تحدثهم بأشياء مرعبة.

وانتشر هاشتاج #لعبة_مريم عبر تويتر بالمملكة، ليبدأ الجميع بالتساؤل عن تلك اللعبة، وعندما اكتشف الجميع حقيقة لعبة مريم، حيث قال الكثير بانها تشبة لعبة الحوت الأزرق، والتي كانت سببا في انتحار المئات بعد أن قامت بطلب ذلك منهم، وأن لعبة مريم تعتمد على بث الخوف في قلوب المستخدمين.

ما هي لعبة مريم:

يريد الجميع التعرف على حقيقة لعبة مريم، ولكن ذكرت صحيفة سبق، بأنها تمكنت من التواصل مع مطور اللعبة، سلمان الحربي، والذي نفي ما قاله بعض المغردين حول التدخل في خصوصيات المستخدمين، ولكن لعبة مريم لم تحفظ أي إجابات مطلقاً، ولكن هي تعتمد على عنصر التشويق بداخل اللعبة والغموض، وأضاف انه قرابة 31 ألف مستخدم قام بوضع اللعبة بالرياض.

اقرأ أيضاً:   4 أسباب تجعل تحليق الطائرات فوق هذه المنطقة خطر للغاية

ولقد حذر خبراء من تحميل لعبة مريم عبر الجوال لأنها تسبب مخاطر، وقد تنتهي بالاكتئاب، كما أنها تعتمد على سرقة البيانات الخاصة للأشخاص، وتقوم بالتجسس على المواقع التي يعتاد المستخدم للدخول عليها، وحذر بشدة من التنقل بين مستويات لعبة مريم.

أصبحت لعبة مريم الأكثر جدلاً ونقاشاً حاداً بين مواقع التواصل الإجتماعي، بلغ انتشار لعبة مريم ليصل إلى أوروبا والتي شبهها الكثير بالحوت الأزرق والتي كانت سبباً في انتحار مئات من المستخدمين لها حول العالم.

اتهم الكثير لعبة مريم أنها الإصدار العربي لنسخة الحوت الأزرق في أوروبا، ولا تزال تثير ضجة كبيرة، فالبعض بدأ يتحدث عن تجربته الشخصية مع لعبة مريم، ويكشف تفاصيل لعبة مريم المرعبة بعد تجوله بداخل اللعبة، والتي تأخذ إذونات كبيرة بالدخول إلى ملفاتك الشخصية.

ولقد ذكر أحد المستخدمين أن لعبة مريم تظهر على شكل جنية وتقوم بالضحك، وتطلب من مستخدميها أسئلة يقوم للإجابة عنها، من أجل تخطى المستوى، كما أضاف أنها مستحيلة الحذف على جهازك إذا أردت أن تتخلص من تلك اللعبة المرعبة.

أثارت لعبة مريم Mariam جدلا كبيراً خاصة أن الكثير رأى أنها خطر على الأطفال، واعتبرها البعض بالتجسس على خصوصية الأشخاص، لذلك عدد البعض السر وراء غموض تلك اللعبة والهدف من وراءها، كما حذروا من الدخول في مراحل اللعبة التي تصيب بالاكتئاب.

اقرأ أيضاً:   اكتشاف علمي مثير .. بيوض طيور تعود لـ85 مليون عام

يقول البعض أن لعبة مريم تنتهك الخصوصية حيث تسأل الشخص عن معلومات شخصية، وذكرت إحدى الصحف أن لها علاقة بأزمة قطر، كما شبهها الجميع بأنها تشبه لعبة الحوت الأزرق والتي تسببت في انتحار الآلاف.

استطاعت لعبة مريم أن تثير الرعب في نفوس الجميع، فهي مجرد لعبة ولكن اعتقد أنها مدمرة وخطيرة على كل شخص يقوم بمجرد الضغطة على زر من خطوات تلك اللعبة، وربما تكون تلك المخاوف سبباً لترويج اللعبة بشكل غير مباشر.

لا تزال لعبة مريم تشغل الكثيرون بهذا الغموض، حيث تباينت الآراء حول موقفها من لعبة مريم، وهل مستعد أن تدخل التجربة وتحاور الدمية المرعبة وتتطرق بالخطوات بعد الرد على أسئلتها التي تتوقف على البيانات الخاصة لك.

لقد حذر خبير تقني من لعبة مريم، والتي لاقت رواجاً كبيراً على المتاجر الإلكترونية، حيث أنها تستهدف المعلومات بصورة سهلة وبدون أن تشعر، وعلينا توخي الحذر من أي ألعاب تطلب منا معلومات شخصية.

اقرأ أيضاً:   دولة نسيها فيروس كورونا بطريقة ما .. كيف ذلك!

أصبحت لعبة مريم تلك الشكل المخيف يرعب الكثير دون أن يقوم بالدخول في تجربة مع اللعبة التي انتشرت في الساعات الأخيرة، وأصبحت حديث المواقع، وأثارت فضول الجميع ليدخل في مستويات اللعبة المرعبة والتي تدعى مريم.

تمكنت لعبة مريم من حصد آلاف المستخدمين خلال 72 ساعة فقط من ظهورها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعد الغموض الذي سيطر على اللعبة لا يزال الجميع يريد أن يخوض التجربة بنفسه، وبالرغم من التحذيرات لا يزال المئات يقومون بالمخاطرة في الدخول للعب بها.

أثارت لعبة مريم جدلا واسعاً في الأونة الأخيرة عقب انتشار تلك اللعبة المرعبة على صفحات الإنترنت، وأصبحت حديث المواقع والترندات بكافة المواقع الأولى في العالم، وتم التحذير من لعبة مريم بصورة كبير من قبل الخبراء.

أصبحت لعبة مريم تجول العالم بعد انتشارها بشكل كبير في الآونة الأخيرة، نظرا لما تحويه تلك اللعبة من رعب خوف لجميع المستخدمين لأنها تخبر الشخص أشياء خاصة، مما جعلها أصبحت محيرة للجميع وخوف لمستخدميها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى