هل تكره ميلانيا ترامب؟ … فيديو جديد يثير جدلا واسعا

سواليف

أثار فيديو جديد لميلانيا #ترامب، زوجة #الرئيس_الأمريكي السابق، دونالد ترامب، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يشهد على أول ظهور عام لها منذ 7 أشهر.
وتداول مستخدمو “تويتر” على نطاق واسع الفيديو الذي يرصد في أقل من الثانية رد فعل غريب لــ #ميلانيا ترامب أثناء وقوفها بجوار زوجها، دونالد ترامب، أثناء حضورهما، يوم السبت، مباراة بيسبول في بطولة العالم.
وتم رصد #ميلانيا ترامب في لحظة واحدة وهي تبتسم إلى جانب زوجها ثم في جزء من الثانية تتخلى عن الابتسامة وتنظر بعيدا عنه بنفور، وكأنها لا تطيق النظر إليه.
وأثار رد فعل ميلانيا ترامب جدلا على “تويتر”، الذين ناقشوا اللحظة كمثال آخر على إظهارها عدم الاهتمام بزوجها، خاصة وأنها شوهدت سابقا وهي تبعد يدها عنه يده، وتبتعد عنه أثناء التقاط الصور.
وكتب جون كوبر، رئيس الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، على موقع “تويتر”: “هل هناك شخص آخر يشعر أن ميلانيا لا تستطيع النظر إلى زوجها”.
ويرى المؤلف جون بافلوفيتز أن “ميلانيا تحتقره زوجها مثلما يحتقره الأشخاص المحترمون”، بحسب رأيه.

بينما سخر الكاتب ماجد باديلان من اللقطة قائلا إن “أداء ميلانيا ترامب يأتي في الوقت المناسب لعيد الرعب “الهالوين”، إذ أن زيها الليلة مناسب تماما، وهو لـ”الزوجة المحبة التي لم تمل من هذه الجثة المتعفنة”.
يشار إلى أن هذا هو أول ظهور علني لميلانيا ترامب منذ شهر نيسان/ أبريل الماضي، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
وانتقل دونالد ترامب وزوجته ميلانيا للإقامة في بالم بيتش بولاية فلوريدا في وقت سابق من العام الحالي، بعد أن خسر محاولته الرئاسية لإعادة انتخابه أمام الرئيس الأمريكي جو بايدن.
وكانت تقارير سابقة ذكرت أن ميلانيا ترامب تشعر بالسعادة والاسترخاء بعد الخروج من البيت الأبيض، وأنها غالبا ما يتم مشاهدتها داخل المنتجع الصحي، وأحيانا تذهب إليه مرتين يوميا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى