ندوب الأكزيما .. الأسباب والعلاج والوقاية

#سواليف

#الأكزيما هي حالة تؤثر على بشرتك بسبب استجابة #جهاز_المناعة لديك، مما يتسبب في حكة بشرتك، وتطور #الطفح_الجلدي، وحتى تغير اللون والملمس.

ويمكن أن تأتي أعراض #الأكزيما وتذهب، وستهدأ هذه #الأعراض مع #العلاج المناسب، لكنها قد تستغرق وقتًا، وفي بعض الحالات، قد يتسبب خدش الأكزيما في تغير اللون مؤقتًا أو في ظهور الندوب، ويعد تجنب المحفزات وإدارة الاضطرابات والتحدث مع طبيبك أفضل الطرق للتعامل مع ندوب الأكزيما.

ما الذي يسبب ندوب الأكزيما ؟
يعاني أكثر من 30 مليون أمريكي من الأكزيما، ويمكن أن تختلف الأعراض كثيرًا، وقد يكون لديك أعراض قليلة ولا توجد آثار باقية أو أعراض أكثر حدة مع تغيرات جلدية طويلة الأمد.

مقالات ذات صلة

وعادة ما تكون ندوب الأكزيما ناتجة عن التغيرات في التصبغ بعد اندلاع الأكزيما، أو قطف الجلد أو خدشه الذي يمكن أن يؤدي إلى جرح مفتوح وعدوى محتملة.
وقد تستمر هذه التغييرات في بشرتك بعد فترة طويلة، ولكن في معظم الحالات، ستختفي في النهاية، حيث أن طبقتك الخارجية من الجلد، أو البشرة، يمكن أن تشفي نفسها تمامًا.

التصبغ
يمكن أن يؤثر لون بشرتك على الأعراض وأي ندوب باقية، وقد يكون من الأسهل اكتشاف وتشخيص الأكزيما في الجلد الفاتح، مما يؤدي إلى علاج مبكر، وقد تستغرق أعراض الأكزيما على البشرة الداكنة وقتًا أطول للتعرف عليها.

ويمكن أن تتفاقم نوبات الأكزيما النشطة بمرور الوقت وتؤدي إلى أعراض أكثر حدة، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تهدأ الأعراض ويعود تصبغ الجلد إلى حالته الأصلية.

دورة الحكة والخدش
يميل الأشخاص المصابون بالأكزيما إلى الحكة أكثر من الأشخاص الذين لا يعانون من الأكزيما، حيث تؤدي الحكة إلى الخدش، مما يتسبب في تفاعل الجلد أكثر وتفاقم أعراض الأكزيما، وينتج عن هذا المزيد من الحكة، وهو تسلسل يُعرف باسم دورة الحكة والخدش.

وإذا أصيبت بشرتك من الخدش المتكرر، فقد يؤدي ذلك إلى تغيرات في الصبغة أو ندوب، كما يمكن للبشرة المفتوحة أن تسمح للبكتيريا غير المرغوب فيها في جسمك، وينتج عن هذا عدوى تتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية، وقد تكون عرضة للتندب من الجلد المصاب الذي يستغرق وقتًا طويلاً للشفاء.

كيف تبدو ندوب الأكزيما ؟
عادةً ما تكون ندوب الأكزيما تغييرات مؤقتة في لون أو ملمس بشرتك تدوم إلى ما بعد التوهج، فيما يلي بعض الطرق التي قد تظهر بها ندوب الأكزيما.

فرط التصبغ بعد الالتهاب
يبدو التهاب الأكزيما مختلفًا اعتمادًا على لون بشرتك:

قد تكون بشرتك وردية أو حمراء إذا كانت بشرتك أفتح.
قد تبدو بشرتك بنية أو أرجوانية أو رمادية إذا كانت بشرتك أغمق.
يمكن أن تستمر هذه التغيرات الجلدية لأشهر وهي أكثر وضوحًا على البشرة الداكنة.
ندوب تضخمية
إذا تسبب خدشك في حدوث جرح في بشرتك، فقد تصاب بندبة داكنة ومرتفعة، حيث يمكن أن تكون هذه ندوب تضخمية، اعتمادًا على حجمها، كما يمكن أن تكون حكة شديدة وقد تحتاج إلى علاج طبي، وتميل الندوب الضخامية إلى أن تكون على شكل جرح، وهذه الندوب أكثر شيوعًا لدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة.

كيف يمكنني علاج ندوب الأكزيما ؟
أهم شيء يمكنك القيام به لتندب الأكزيما هو التحكم في التوهجات، حيث ستنخفض الآثار طويلة المدى للأكزيما إذا تعاملت مع الأعراض فور حدوثها، ولإدارة الأعراض:

تعرف على المحفزات الخاصة بك، وتجنب أي مهيجات أو مسببات حساسية معروفة.
حافظ على بشرتك نظيفة.
رطب بشرتك مباشرة بعد الاستحمام، وضع معاطف إضافية على مدار اليوم حسب الحاجة.
تناول الأدوية كما وصفها طبيبك.
تجنب استخدام العطور أو المنتجات الموضعية التي تهيج بشرتك.
جرب العلاجات المنزلية لتخفيف الحكة والالتهاب، مثل حمامات دقيق الشوفان والصبار وزبدة الشيا.
راجع الطبيب لتلقي العلاج الفوري إذا كنت تشك في إصابة بشرتك.
احصل على العلاج بالأشعة فوق البنفسجية إذا أوصى به طبيبك.
تحدث مع طبيبك حول وقف الكورتيكوستيرويدات الموضعية إذا كنت قلقًا بشأن تغير لون الجلد في مواقع الجلد المعالجة.
قد يؤثر السماح للأكزيما بالاستمرار أو التعايش مع الندوب على رفاهيتك، لذلك تأكد من التحدث مع طبيبك حول المخاوف المتعلقة بحالتك وطلب مساعدة الصحة العقلية إذا لزم الأمر، حيث يمكن لطبيبك أن يوصي بعلاج محدد لتقليل التندب الشديد أو تغيرات الصبغة في بشرتك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى