نداء نداء.. عبر رابطة الدم والعيش والملح والسقف الواحد في جفين العز والشموخ / خالد الزعبي

نداء نداء …..نداء….📣📣📣📣
عبر رابطة الدم والعيش والملح والسقف الواحد
جفين العز والشموخ،،،،،

خالد الزعبي
كوني وكما عهدناك سنديانة شامخة يتفيأ ظلاها كل من سقط رأسه فوقك  فتزاوجت ذرات ترابك بقطرات عرقه فكان المنتج مزيجاً صلباً متماسكاً  …
الاهل والعزوة والعشيرة الواحدة ….في جفين المجد والإباء
يا اصحاب القلوب البيضاء ،ياأهل النخوة والحمية ،يا صانعي الفزعات ومروضي الخلافات،يامن سطرتم أعظم ملاحم الوحدة بالفتكم وتكاتفكم فاصبحتم إنموذجا يحتذى بين عشائر اللواء بنجاحاتكم وإجماعاتكم السابقة والمباركة بطيبة قلوبكم فاقسمتم بأن يستحال نبات الظفر من اللحم أو في يوم ينقلب فيه الدم ماءً…
الأهل والعزوة،،،،،
  ايها الساكنون القلب والوجدان قبل ان تسكنوا المكان ،حكموا العقل ووحدوا الكلمة والصف وليكن خياركم واحد  ( كفى….. كفى…. وأفسحوا للعدل مجراه ) وتذكروا زمانكم قبل عقود مضت حينما كانت تتقاسم عائلاتنا الشقاء وتأكل من نتاجات عرق ابنائها عندما كانت تتزاوج قطرات عرقهم مع حبات المطر الساقطة من قلب الغيم فترتوي بهما الأرض فينبت الزرع ويدر الضرع والغلة تجمع عالبيدر والفزعة بينهم هي النبراس والديدن ،فكانت القلوب تلتصق ببعضها كما هي البيوت والسامر وحده بيت المختار حيث الدلة والبكرج ، والمحماسة فوق الجمر تتوهج ،فما أجمل السعادة مع الشقاء فيتبدد التعب مع فزعة الجيران موسم الحصاد وفزعة النسوة  لتبيض الحيطان فتتبيض القلوب قبل أن تتبيض البيوت وتطمر الخلافات بالتراب وتجبل بالماء والعرق ويصدحن بالميجنا قصائد الفرح ليتشكل بها مهرجان الصيف المبدع.
تلك هي الحياة التي نبغي،والألفة التي نحرص دوما بأن تستمر ، فنحن قرويون فلاحون بالمله فلا يجوز لنا ان نحيد عن قيمنا وننكر  علينا ذاتنا أو ان ننسلخ عن ملتنا فلا نكبر بوظائفنا وننسى اننا حراثون  وأبناء حراثين ،او بعماراتنا وننسى بيت القناطر بيت الحجر والطين ،او بمركباتنا الفارهة وننسى حميرنا  ( أجلكم الله) حينما كنا نفللها بالشعير ونطارد بها الريح أو ان نكبر على بعضنا بالجاه والوجاه وتحرقنا الضغائن وتنخرنا سوسة الفتن  وأجدادنا عاشوا في حارة واحدة واكلوا على صحن واحد  فأدمت أحشائهم كراديش الذرة والشعير وَوَردوا عين ماء واحدة وتسامروا تحت سراج واحد .
ونحن اذ نناشدكم بجميل ذاك الماضي لنتمّنى أن يخلع كل غيور عاشق لثرى جفين العز والشموخ جفين الكرم والطيب أن يخلع  “نعل” العصبية البغيضة   قليلاًً ويضعون فوق رؤوسهم “فكراً” جديداً همّه الأول كيف لنا ان نلملم جراحاتنا  ونطمس على خلافاتنا صفحاً وعفواً  فاذا كانت جفين بنظركم هي مكمن العقدة فهي موطن الحل ببساطة ساكنيها وبنقاء وصفاء قلوبهم   ولتعلموا اننا في يوم ما راحلون كما  رحل الاباء والأجداد فلنحافظ على إرثهم ونودعه ابنائنا من بعدنا كما سلموّنا إياه  لنلقى الله آمنين مطمئنين ويطالنا منهم الدعوات الصالحة
وفقككم الله اهلي وعزوتي لما هو خير هذه البلدة الوادعة والطيب اهلها ولما هو خير هذا الوطن العزيز اﻵمن بحنكة جلالة الملك القائد عبد الله الثاني بن الحسين …حفظه الله ورعاه
 اللهم اننا استودعناك قريتنا جفين رجالها وشبابها نسائها وأطفالها ، يامن لا تضيع  لديه الودائع وأنت خير الحافظين

اقرأ أيضاً:   ولاؤنا و انتماؤنا لأوطاننا ام لعصبيتنا ؟
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى