نحن في علبة الحياة سجائر

نحن في علبة الحياة سجائر / #يوسف #غيشان

على ذمّة منظمة الصحة العالمية: «يودي التبغ، كل عام، بحياة ستة ملايين نسمة تقريباً، منهم أكثر من خمسة ملايين ممّن يتعاطونه أو سبق لهم تعاطيه وأكثر من 600 ألف من غير المدخنين المعرّضين لدخانه.» وبأن (التتن) قتل مئة مليون إنسان في القرن العشرين وأن الرقم مرشح للارتفاع الى مليار في القرن 21.
في الواقع فإن نبتة التبغ هي أكثر نبتة أثرت على حياة الإنسان، ولا يزال تأثيرها في ارتفاع، منذ أن جلبها المستعمرون الأوائل للقارة الأمريكية قبل نهاية القرن
تقول أبيات حفظتها قبل عقود لشاعر من آل معلوف نسيت اسمه، قد يكون ادوارد:
نحن في علبة الحياة سجائر
بين بخس من الصنوف وفاخر
دخنتنا دقــــــــــــــائق وثواني
ممعنات فــــي غيها لا تحاذر
فدخان إلـــــــى السماء تعالى
ورماد في أرضــــــــها متناثر
لاحظوا أنه حتى في التتن هناك تمايز طبقي، ولا ننسى أن هذا التمايز والتفاوت موجود ايضا في أسعار وأنواع السجائر والسيجار وما بينهما، أما الارجيلة (أو بالأحرى النارجيلة لأن اسمها ملطوش من كلمة تعني بالهندية جوز الهند، حيث إن أوائل نراجيل العالم كانت مصنوعة من حبات جوز الهند).
تقول الطرفة التي تنسب خطأ الى برنارد شو، وهي في الواقع للروائي الأمريكي جاك لندن، بأن ترك التدخين سهل جدا، بدليل أنه تركه حتى الان أكثر من ألف مرة.
وتقول عبارة أخرى: (لكثرة ما قرأت عن أخطار التدخين.. قررت أن أترك القراءة).
سؤال:
أيهما اخطر على إنسانية الإنسان وبقائه..التدخين أم أنظمة قمعية؟؟؟؟.
يرجى ارسال الإجابات الى منظمة الصحة العالمية، لعلها تخفف من غلواء موقفها ضد التدخين!!

اقرأ أيضاً:   خسرتُ وباكتساح..
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى