ميسي يكسر رقم بيليه ويهدد عرش رونالدو

سواليف – تمكن الأسطورة الأرجنتيني #ليونيل #ميسي، من تسجيل هاتريك في مباراة منتخب بلاده أمام بوليفيا، ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022.

واستطاع البرغوث، تسجيل الهدف الأول قبل مرور ربع ساعة على بداية المباراة، وذلك من تصويبة رائعة بعيدة المدى، قبل أن يضيف هدفين جديدين في الدقيقتين 64 و88.

وذكرت شبكة “أوبتا” للإحصائيات، أن ميسي وصل إلى هدفه الدولي الـ 79، ليتخطى رقم الأسطورة البرازيلي بيليه (77)، كأفضل هداف في تاريخ منتخبات أمريكا الجنوبية.

كما تخطى البرغوث أيضًا، رقم الإماراتي علي مبخوت (77 هدفًا)، ليصبح في وصافة قائمة أكثر اللاعبين تسجيلًا للأهداف الدولية من غير المعتزلين.

اقرأ أيضاً:   الوحدات يوضح حول "فيديو" مشاجرة عضوين في النادي

من جانبها قالت شبكة “سكواكا” إن ليو رفع رصيده إلى 55 هاتريك في مشواره الكروي، وبات قريبًا للغاية من رقم غريمه التقليدي كريستيانو رونالدو، نجم مانشستر يونايتد برصيد 57 هاتريك.

ولا يزال صاحب الـ 34 عامًا، بعيدًا عن الرقم القياسي الخاص بالبرتغالي كريستيانو رونالدو، الهداف التاريخي بمختلف قارات العالم برصيد 111 هدفًا دوليًا.

وكان النجم الأرجنتيني قد أعرب عن سعادته بعودة الجماهير إلى الملاعب عشية مواجهة فريقه لبوليفيا في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة إلى كأس العالم FIFA قطر 2022، ما سيسمح لمنتخب بلاده بالاحتفال مع جمهوره بإحراز كأس كوبا أمريكا التي توج بها في تموز/يوليو الماضي.

اقرأ أيضاً:   محمد صلاح يبهر الملايين بهدف عالمي ويحطم الأرقام القياسية(فيديو)

وقال ميسي لشبكة “إي أس بي أن” الأمريكية: “إنه أمر جنوني تماما. لكن للأسف لن يكون الملعب ممتلئا بالكامل بسبب الجائحة” علما بأن السلطات سمحت بحضور ما نسبته 30 في المئة من سعة ملعب “مونومنتال” في العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيرس أي 21 ألف متفرج. وهي المرة الأولى التي تشهد المدرجات حضورا جماهيريا في الأرجنتين منذ القيود التي فرضت في آذار/مارس 2020 عندما بدأت جائحة كوفيد-19 تنتشر حول العالم.

اقرأ أيضاً:   الوحدات يوضح حول "فيديو" مشاجرة عضوين في النادي

وأضاف ميسي الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 6 مرات “ستكون اللحظة استعراضية بالنسبة لنا، أتطلع قدما للمشاركة فيها”.

وكان ميسي (34 عاما) أحرز باكورة ألقابه في صفوف المنتخب الأرجنتيني الأول عندما قاده إلى الفوز على البرازيل 1-صفر في عقر دارها ملعب ماراكانا في المباراة النهائية لكوبا أمريكا في 10 تموز/يوليو الماضي. كذلك كان أول لقب للمنتخب الأرجنتيني منذ عام 1993 في المسابقة القارية، لكن اللاعبين وأنصار المنتخب شعروا بالخيبة لعدم تمكنهم من الاحتفال بهذا التتويج.

كوررة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى