من المواطنة لميس اندوني إلى رئيس الوزراء بشر الخصاونة

سواليف

كتبت الصحفية #لميس_أندوني منشورا عبر صفحتها الشخصية في فيسبوك تعقيبا على توقيف الناشط #كميل_الزعبي :

من المواطنة لميس اندوني
إلى رئيس الوزراء #بشر_الخصاونة


مواطن بسيط كتب معلومة عن راتب السيدة زوجتك قد يكون صحيحا او غير صحيحا. هي معلومة سمعها من أحدهم
نعم لدينا مشكلة عامة في عدم التحقق من المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي
و انا متأكدة انه صدق المعلومة نتيجة فقدان الثقة بالحكومة و حتى بالدولة
المشكلة الحقيقية هي حاله و حال الكثيرين من المكافحين من أجل لقمة عيشهم و تأمين ستقبل اولادهم وليست مشاعرك مع احترامي لها
هل تستطيع ان تفهم لو لثواني حرقته و غضبه؟
هل رأيت صورة إبنه وقد أخذ مكانه لبيع القهوة؟
هل أثرت بك الصورة؟
هل تنام براحة ضمير و قد انتصرت لكرامتك؟ او هو الكبرياء؟ في الصورة الكبيرة معاناته اهم من كبريائك صدقني
قد أكون المعلومة غير صحيحة و انا اموت ترويج المعلومات الخاطئة
لكن خطأكم كحكومة و حكومات أكبر بكثير و ليس هناك مجال للمقارنة
صحح خطأك نعم خطأك و أعده الى بيته وأولاده
لا تذهب إلى عشاء في مطعم أو أصدقاء و لا تجلس مرتاحا وكأن شيئا لم يكن لو كنت مكانك /ولكن لن أكون ابدا و ليس لي هذا الطموح/ لزرته في بيته و جلست معه و استمعت له
ممكن حينها ان تفهم ولو قليلا ما يمر به يوميا
كل هذه الديباجة لأطالبك باعادته الى بيته واذا شئت تزوره و تشرب القهوة في
كشك القهوة خاصته و تستغل الفرصة و تسمع حكايا الناس
قد تزعجك رسالتي لكن أنا أقصد إزعاجك
وإلا لن تهتم
وقد لا تهتم
الحرية للمواطن كميل الزعبي

اقرأ أيضاً:   الهواري يتراجع عن قرار منع نقل أطباء “برنامج الإقامة”
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى